الرأي - رصد

أعلن جيش الاحتلال، اليوم الأربعاء اعتقال منفذ عملية قتل جندي إسرائيلي قبل أسابيع في مخيم الأمعري للاجئين.

وأفاد بيان لجهاز الشاباك الإسرائيلي، أنه وبمساعدة قوات الاحتلال ,اعتقل الشاب اسلام يوسف أبو حميد (32 عاماً) من سكان مخيم الأمعري، بعد أن اتضح من معلومات استخباراتية تم جمعها، أنه مشتبه به بإلقاء الصخرة التي أدت إلى مقتل الجندي "رونين لوبارسكي".

وأضاف البيان، "اتضح خلال التحقيقات أن إسلام ألقى الصخرة من سطح مبنى مجاور، وبذلك أدى إلى مصرع الجندي".

يذكر أن جيش الاحتلال أعلن مقتل الجندي "لوبرسكي" يوم السادس والعشرين من شهر أيار الماضي، متأثرا بإصابته جراء إلقاء حجر رخام على رأسه، وهو من وحدة دوفدوفان الخاصة.

كما اعتقل جيش الاحتلال خلال العملية الشاب محمد صلاح الشيخ قاسم بعد مداهمة منزله في المخيم.

وخلال عملية الاقتحام، اندلعت مواجهات بين جنود الاحتلال وشبان من المخيم، أصيب على إثرها سبعة مواطنين.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان، إنه نقل إلى المستشفى 7 إصابات خلال المواجهات في المخيم، ثلاثة منها بالرصاص الحي في الأرجل، واثنتان بالأعيرة المطاطية في الأرجل، وواحدة بالرصاص المطاطي في منطقة البطن، إضافة لإصابة أخرى بشظية.

وأضاف الهلال الأحمر، أنه نقل ام الأسير أبو احميد للمستشفى بسبب الاعتداء عليها من قبل جنود الاحتلال واستنشاق الغاز.

و لأبو حميد شقيق قتل عام 1994 عنصر في الشاباك يدعة نوعام كوهين في رام الله ,وافرج عنه في صفقة شاليط . واعتقل مجددا بتهمة الانتماء الى حماس , وله شقيق اسمه عبد المنعم استشهد على يد قوات الاحتلال .

من جهته، عقّب وزير الحرب الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان، على اعتقال الشاب اسلام ابو حميد قائلا: "لا يوجد احد محصن.. يد الأجهزة الأمنية الاسرائيلية قادرة للوصول الى اي مكان.. سنحاكم (المخرب) وكل من يهاجم جنودنا لم يلقَ النور".

وكالات