القدس المحتلة - كامل ابراهيم



القدس المحتلة - كامل ابراهيم - وكالات - قالت المديرية العامة للأوقاف في القدس إن 350 ألف مصل أحيوا ليلة القدر في المسجد الأقصى امس.

وتوافد عشرات الآلاف من المصلين إلى ساحات المسجد الأقصى من كافة محافظات الضفة الغربية وسط اجراءت اسرائيلية مشددة.

وأظهرت لقطات مصورة بثتها مديرية الأوقاف ازدحام ساحات المسجد الأقصى بالمصلين.

وقدرت مديرية الأوقاف عدد المصلين في الجمعة الأولى من رمضان بنحو 120 ألفا وفي الجمعة الثانية بنحو 200 ألف مصل وفي الجمعة الثالثة بنحو 250 ألفا، ليزيد العدد إلى 280 ألفا في الجمعة الرابعة.

وعززت شرطة الاحتلال من تواجدها العسكري في مدينة القدس، وتحديدًا بالبلدة القديمة وعند أبوابها، ونشرت الآلاف من قواتها الخاصة وشرطة «حرس الحدود»، ونصبت الحواجز العسكرية والحديدية في شوارع المدينة ومداخلها، وسيرت عشرات الدوريات الراجلة والمحمولة والخيالة.

وأعلنت سلطات الاحتلال عن إغلاق حاجز قلنديا أمام حركة السيارات ذهابًا وإيابًا لمدة 22 ساعة، اعتبارًا من الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم حتى العاشرة من صباح اليوم الثلاثاء، وسيتم اقتصار العبور على حركة المشاة فقط.

واعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس انها انهت كافة استعداداتها لاستقبال جموع المصلين الذين سيؤمون المسجد الأقصى اليوم لإحياء ليلة القدر، حيث وضعت البرامج والدروس الدينية والوعظ والإرشاد، وتم إعداد حلقات الذكر وقراءة القرآن الكريم.

وحول استعدادات دائرة الأوقاف الإسلامية أوضح الشيخ عزام الخطيب مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى، أن كافة موظفي دائرة الأوقاف يعملون كخلية النحل لخدمة وراحة المصلين الوافدين الى الأقصى في ليلة القدر، وذلك بالتعاون مع لجان الكشافة والنظام والمتطوعين، حيث من المتوقع أن يصل الأقصى عشرات الآلاف من المسلمين من كافة المناطق لأداء الصلوات المفروضة والاعتكاف فيه حتى فجر اليوم ، مضيفا أن المصلين بدأوا منذ ساعات الصباح بالتوافد الى المسجد.

وأضاف الشيخ الخطيب أن دائرة الأوقاف أعدت البرامج الدينية لهذا اليوم وهي ستكون الدروس الدينية اليومية منذ صلاة الظهر حتى بعد صلاة التراويح، وستقام صلاة «قيام الليل» ما بين الساعة الواحدة والواحدة والنصف وتستمر لمدة ساعة، ثم التحضر للسحور وصلاة الفجر.

وأوضح الشيخ الخطيب أنه سيتم توزيع 100 ألف وجبة إفطار على الصائمين في المسجد الأقصى المبارك، كذلك ستوزع مثلها وجبات السحور.

ولفت الشيخ أن حوالي 20 ألف معتكف يتواجدون في المسجد الأقصى من الأراضي الفلسطينية ومن الدول العربية والإسلامية والأجنبية.

وقال منسق لجان النظام في المسجد الأقصى رضوان عمرو إن كافة طواقم دائرة الأوقاف استنفرت جهودها وأعلنت جاهزيتها لاستقبال المصلين في المسجد الأقصى من أجل أداء صلاة العشاء والتراويح ولإحياء ليلة القدر.

وأشار إلى أنه سيتم توزيع عشرات آلاف وجبات الإفطار والسحور على المصلين، كما تم تجهيز الطواقم واللجان الصحية، من أجل تقديم الخدمات الصحية للمصلين.

وعن الإجراءات الإسرائيلية، أوضح عمرو أن سلطات الاحتلال شددت من إجراءاتها للغاية بالمدينة المقدسة وفي محيط المسجد الأقصى، وعلى المعابر والحواجز، وسط مضايقات للمصلين واعتقالات على أبواب المسجد.

وفي السياق، أعلنت شرطة الاحتلال عن إغلاق محاور الطرقات بالقدس أمام حركة المركبات وهي (السلطان سليمان، وادي الجوز، طريق أريحا، شارع نابلس، صلاح الدين).

وبهذا الصدد، أدانت وزارة الخارجية والمغتربين سياسة وإجراءات الاحتلال العنصرية التي تنتهك بشكلٍ صارخ مبادئ حرية العبادة، وحرية الوصول إلى أماكن العبادة.

وأشارت الخارجية في بيان صحفي إلى أن الحكومة الإسرائيلية تحول القدس إلى ثكنة عسكرية وكأنها تعيد احتلالها من جديد في ليلة القدر، حيث حشدت المزيد من قواتها وشددت إجراءاتها وقيودها على حركة المواطنين والتجار داخل المدينة المقدسة، وأعلنت أنها ستغلق حاجز قلنديا وحاجز بيت لحم أمام حركة السيارات.

وقالت إن هذه الإجراءات خيرُ دليلٍ على همجية الاحتلال وزيف مقولاته حول حرية العبادة في القدس، وهي دليل جديد أن القدس المحتلة فلسطينية عربية بامتياز، وستبقى بالرغم من الحرب الشرسة التي تواجهها العاصمة الأبدية لدولة فلسطين.

من جهه أخرى أصيبت مجندة إسرائيلية بجراح بالغة امس الاثنين إثر تعرضها لعملية طعن على يد فلسطيني من جنين في مدينة العفولة شمالي فلسطين.

وقالت شرطة الاحتلال إنها اعتقلت الشاب الفلسطيني بعد إصابته بالرصاص في قدمه، مشيرة الى أن «العملية مدبرة»، بادعاء طعن مجندة يهودية وإصابتها بجروح وُصفت بأنها بين خطيرة ومتوسطة.

وذكرت مصادر طبية بأن حالة المرأة التي تعرضت للطعن صعبة للغاية.

هذا واعتقل جيش الاحتلال فجر امس ، ١٩ فلسطينيا خلال عمليات دهم وتفتيش في الضفة الغربية، فيما تمدى جنوده بالتنكيل بشبان على حاجز «الكونتير» شرق بيت لحم، وشملت مداهمات الاحتلال مدن القدس وبيت لحم والخليل ونابلس ورام الله.

وزعم أن من بين المعتقلين 6 شبان عملوا على إنتاج وتوزيع أفلام وأغاني تحريضية على مواقع التواصل الاجتماعي.

إلى ذلك، أظهر مقطع فيديو، مساء الاحد، تنكيل قوات الاحتلال لعدد من الشبان على حاجز «الكونتير» شرق بيت لحم.

ويظهر المقطع تصويب الجنود بنادقهم باتجاه الشاب لحظة تفتيشه بشكل مذل ومهين، فيما شددت قوات الاحتلال من اجراءاتها على الحاجز ودققت في البطاقات الشخصية للمواطنين.هذا ويعد الحاجز الطريق الوحيد الذي يسمح للفلسطينيين في الضفة عبروه للوصول من جنوب إلى الشمال الضفة.

ميدانيا، زعمت قوات الاحتلال أنها أبطلت مفعول عبوة ناسفة قرب الحرم الابراهيمي في مدينة الخليل.

واعتقلت قوات الاحتلال فتى مقدسيًا بحجة «إلقائه الحجارة» على حافلة إسرائيلية بالقدس المحتلة.

وفي سياق متصل، اقتحمت قوات الاحتلال فجراً حي عين اللوزة ببلدة سلوان، ولاحقت الأطفال بحجة «إلقاء الحجارة»، كما اقتحمت منزلًا لعائلة مسودة في حي وادي حلوة بالبلدة، وفتشته وعبثت بمحتوياته.

وتوغلت امس ست جرافات عسكرية إسرائيلية في أراضي المواطنين شرقي المحافظة الوسطى بقطاع غزة.

وأفاد شهود عيان بأن أربع جرافات عسكرية انطلقت من بوابة «المدرسة» شرق مخيم البريج، فيما انطلقت جرافتان أخريان من منطقة «أبو صفية» شرق مخيم المغازي.

وأوضحوا أن الجرافات العسكرية شرعت بأعمال تجريف في المنطقة، ويتوقع أن تنصب أسلاكًا شائكة على بعد نحو 50 مترًا من السياج الأمني.