قال ممثل قطاع المواد الغذائية في غرفة تجارة الاردن رائد حمادة ان الطلب انخفض بداية الاسبوع الاخير من رمضان بنسب تجاوزت 60 % مقارنة برمضان الماضي.

ولفت حمادة في تصريح الى» الرأي» الى ان المطاعم شهدت خلال الايام الماضية حركة اقبال من المواطنين موضحا ولكن الاقبال لازال دون المستويات مقارنة برمضان الماضي.

وبين ان المطاعم كانت تشهد حركة اقبال منذ منتصف رمضان خاصة وان المواطنين يخرجون للتسوق الامر الذي يدفع بهم الى تناول وجبات السحور والفطور في المطاعم موضحا ان العام الحالي لم يشهد حركة ارتياد من المواطنين مقارنة بالعام الماضي.

وذكر ان المواد التموينية شهدت استقرارا ملحوظا على اسعارها باستثناء المواد الغذائية التي طالتها الضريبة التي فرضتها الحكومة مؤخرا بنسبة من 4 الى 10 % ومنها الاجبان ورب البندورة والمعلبات والحلاوة الطحينية ومنتجات الالبان والمعكرونة.

ويزداد الطلب خلال رمضان على العديد من السلع الغذائية والاساسية ابرزها الارز واللحوم الحمراء والبيضاء والتمور وقمر الدين والعصائر والالبان والاجبان والزيوت النباتية والبقوليات وجوز القلب وسلع اخرى.

وحسب تقرير منظمة الاغذية والزراعة الفاو فقد بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء* (المؤشر) قرابة 173.5 نقاط في نيسان 2018، دون أي تغيير يذكر تقريباً عن مستواه المسجّل في آذار ولكن بارتفاع بنسبة 2.7 في المائة عن مستواه خلال نفس الفترة من العام الماضي. وفي حين استمرت أسعار معظم الحبوب ومنتجات الألبان في الارتفاع في نيسان، تواصل انخفاض أسعار السكر. وظلت أسواق الزيوت النباتية واللحوم تحت ضغوط دفعت الأسعار نحو الانخفاض.