القدس المحتلة - كامل ابراهيم

شيع الآلاف من المواطنين في قطاع غزة، ظهر السبت، جثامين أربعة من الشهداء الذين قتلتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي الجمعة على حدود القطاع خلال التظاهرات الشعبية.وانطلقت مواكب التشييع من مستشفيات عدة باتجاه منازل الشهداء الأربعة في محافظتي رفح وخانيونس جنوب قطاع غزة، ومدينة غزة وجباليا إلى الشمال من القطاع.

وردد المشيعون شعارات تطالب المقاومة الفلسطينية بالرد على الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة بحق المتظاهرين على الحدود.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة أشرف القدرة، إن أربعة شهداء ارتقوا أمس خلال مشاركتهم في فعاليات مسيرات العودة على حدود قطاع غزة.

وأفاد القدرة في إحصائية رسمية عن الوزارة، باستشهاد المواطن زياد جاد الله البريم والمواطن يوسف الفصيح "29 عاما" شرق غزة، والمواطن عماد أبو درابي"26 عاما" شرق جباليا، والطفل هيثم محمد خليل الجمل "15 عاما" شرق خان يونس.

وأشار إلى إصابة 618 مواطن بجراح وبالاختناق بينهم 7 إصابات خطيرة، وذلك خلال اعتداء قوات الاحتلال على المشاركين في مسيرات الجمعة الحادية عشر من مسيرات العودة.

وأشار إلى أن الاحتلال استهدف سيارات الإسعاف بقنابل الغاز المباشرة شرق خان يونس حيث أصيبت سيارة إسعاف للهلال الأحمر بقنبلة غاز مباشرة بالزجاج الأمامي مما أدي لتهشمه.

وأكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة، داعية إلى توسعها لتشمل الضفة المحتلة وأراضي الـ ٤٨ وباقي أماكن توجد أبناء شعبنا الفلسطيني في الدول المجاورة.

وجددت تأكيدها في بيان صحفي على جماهيرية وسلمية مسيرات العودة كأداة بيد الشعب الفلسطيني للدفاع عن حقه في العودة ورفضا لمخططات تصفية القضية الفلسطينية.

ودعت الهيئة إلى اعتبار الجمعة القادمة 15/06/2018، والتي تصادف عيد الفطر جمعة "التراحم والمواساة"، لزيارة بيوت الشهداء والجرحى واقامة صلاة العيد في المخيمات الخمسة شرقي القطاع.