عجلون - علي فريحات

التقى وفد من الحكومة البريطانية ممثلا بوزير شؤون الشرق الأوسط اليستير بيرت ومديرة الوكالة البريطانية للتنمية الدولية أماندا مكلوفلن والسفير البريطاني في الأردن ادوارد أوكدين اليوم في منطقة سد وادي كفرنجة ممثلين عن الحكومة الأردنية وسلطة المياه للتباحث حول قضايا ووضع المياه في الأردن والمنهجية التي تم اتباعها لاعداد وتنفيذ السد والاثر الايجابي للمشروع على المنطقة ومحافظة عجلون على موارد المياه في الشمال.

واكد الوزير بيرت استعداد الحكومة البريطانية في استمرارية تقديم الدعم المقدم للأردن بما يضمن ازدهاره ونهضته كأيقونه للأمل والامان والاستقرار في الشرق الاوسط حيث سيركز الدعم على توفير فرص عمل و التعليم النوعي والمهارات النوعية اضافة الى توفير فرص أفضل للأقل حظا .

واشار اننا بصدد تنظيم مؤتمر للمستثمرين على المستوى الدولي في لندن بهدف توجيه الاستثمار للأردن وبما يمكن القطاع الخاص من النمو الاقتصادي وتوفير الفرص التي يستحقها الشعب الأردني مهنئا رئيس الوزراء الأردني الدكتور عمر الرزاز مع الامنيات له ولحكومته باستدامة الشراكة بين الحكومة الأردنية والبريطانية .

واستعرض مدير برنامج بناء مهارات القيادة والتنمية المجتمعية في منظمة ميرسي كور زيد حاتوقي نبذه البرنامج الذي تم تنفيذه من قبل منظمة ميرسي كور بدعم من الوكالة البريطانية للتنمية الدولية UKaid بعنوان تحديد الاولويات المجتمعية واعداد وتنفيذ برامج تنموية تستجيب لهذه الأوليات من خلال حوار وتنسيق وتعاون مستدام بين المجتمعات المحلية المستضيفة للاجئين السوريين والقادة المجتمعيين من الأردنيين والسوريين والذين تم تحديدهم والعمل معهم من خلال البرنامج خلال الاعوام الأربعة الماضية ولا يزال العمل وبناء المهارات والقدرات لهؤلاء القادة مستمر بما يضمن اكسابهم مهارات الحوار والتفاوض وفض النزاعات وبما يضمن استدامة العمل التنموي.

وبين حاتوقي ان مفهوم القيادة والعمل التنموي التشاركي والمبني على أساس الحوار والعمل الجماعي بات متأصلا في المجتمعات المستهدفة مما شجع البرنامج على تأسيس شبكة جديدة من القادة المجتمعيين الشباب والشابات للعمل على تنفيذ المفاهيم والمبادىء التي يتبناها البرنامج ولكن بالنظر تحديدا على قضايا واحتياجات الشباب والشابات في المجتمعات المحلية.

واشار الى انه تم تأسيس أول مجلس للقادة المجتمعيين المنتخب من قبل شبكة القادة المجتمعيين والعمل جار على مأسسة عمل هذا المجلس والذي يتم انتخابه سنويا من قبل شبكة القادة المجتمعيين للعمل على تنفيذ مبادىء البرنامج وضمان استدامة الجهود المتعلقة بالعمل التنموي المجتمعي.

وأوضح حاتوقي ان حزمة المشاريع التنموية الانشائية التي تم تحديدها كأولويات محلية للتعامل مع الضغط على الخدمات العامة ابان الأزمة السورية جاءت بالتوافق في التصميم والتنفيذ مع مشاريع بناء القدرات والمشاريع التنموية الأخرى من خلال البرنامج والتي شملت المراكز الصحية، والصفوف المدرسية الاضافية، والملاعب والحدائق العامة والنوادي الرياضية والنشاطات الترفيهية والتعليمية للصغار والكبار اضافة الى مراكز الرعاية والتعليم لذوي الاحتياجات الخاصة.

واشتمل اللقاء الذي حضره مدير عام شركة مياه اليرموك المهندس حسن الهزايمة ومدير مياه عجلون وجرش المهندس منتصر المومني ومدير السد المهندس مصطفى الغادي على عقد اجتماع مع المهندسين المشرفين على السد لبحث الفرص والتحديات التي واجهتهم أثناء التنفيذ كما تحدث الوفد البريطاني مع ممثلي القادة المجتمعيين في المنطقة عن الأثر الايجابي للسد والأسباب التي وجهت القادة المجتمعيين للعمل مع البرنامج على انشاء السد كأولوية محلية للمنطقة.

وبين القادة المجتمعيون أن فكرة انشاء سد وادي كفرنجه جاء بعد دراسات متخصصة أكدت ضرورة هذا المشروع الحيوي كواحد من أهم مشاريع السياسات المائية لرفع مصادر الحصاد المائي في الأردن اضافة الى زيادة رقعة الأراضي الزراعية والمنتجات الزراعية واتاحة المجال لانشاء مشاريع توليد الطاقة الكهربائية باستخدام الماء وتشجيع اقامة المشاريع الريادية السياحية الداخلية واستقطاب المتنزهين من مختلف أنحاء المملكة.

ويشار الى ان دعم بريطانيا للأردن هذا العام سيتضمن قروض لدعم الاستثمار من خلال جهات مانحة أخرى واطلاق برامج ريادية والتدريب المهني لمساعدة ما يزيد عن 10 آلاف أردني خلال السنوات الثلاث القادمة، وتوفير سبل الدعم المعيشي لما يزيد عن 60 ألف من الأقل حظا من الاردنيين واللاجئين. يأتي هذا الدعم ضمن علاقات الشراكة بين الأردن وبريطانيا طويلة الأمد والتي تبلورت عن لقاء رئيس الوزراء البريطاني والملك عبدالله الثاني خلال شهر نوفمبر الماضي. هذه الشراكة سينتج عنها المزيد من الدعم والعلاقات الدبلوماسية الفعالة بين البلدين كما سيحصل الاردن على 110 مليون جنيه استرليني من دعم الحكومة البريطانية خلال عام 2018-2019 كما ستوفر ضعف هذا المبلغ لغايات مرونة الاقتصاد في الأردن.