عمان - محافظات - تواصلت الوقفات الاحتجاجية التي شهدتها من محافظات المملكة عقب صلاة العشاء، رفضا لمشروع القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل.

ولليوم الخامس على التوالي، واصلت جموع المحتجين وقفتهم قرب الدوار الرابع في عمان، رفضا لمشروع القانون المعدل لضريبة الدخل، وسط مطالبات بإعادة النظر في النهج الاقتصادي المتبع.

وانطلقت حشود المحتجين من منطقة الشميساني باتجاه الدوار الرابع؛ حيث مقر رئاسة الوزراء، وعلت هتافات المشاركين خلال الوقفة الاحتجاجية، معبرين عن سلمية حراكهم لتحقيق أهداف إصلاحية محددة.

ورفع المشاركون مطالب تدعو الى سحب مشروع قانون ضريبة الدخل وعدم رفع الأسعار وإعادة النظر بالنهج الاقتصادي والتعديلات الأخيرة التي طرأت على نظام الخدمة المدنية.

وشهدت العاصمة عمان وعدد من المدن والمحافظات، في الأيام السابقة، فعاليات احتجاجية رفضًا لمشروع القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل.

ففي العقبة، نظم مواطنون مسيرة احتجاجية بالقرب من دوار الشريف الحسين بن علي للمطالبة بسحب مشروع قانون ضريبة الدخل وإعادة النظر بإجراءات رفع الأسعار ووضع سياسات اقتصادية محفزة بعيدا عن جيب المواطنين.

وفي محافظة معان، انطلقت مسيرة احتجاجية طالب فيها المشاركون بإعادة النظر بمجمل القرارات الاقتصادية التي تمس الفئات الفقيرة، وخصوصا مشروع قانون ضريبة الدخل وآليات تسعير المحروقات.

وانطلقت المسيرة من وسط المدينة قرب دوار سليمان عرار باتجاه مبنى المحافظة وسط هتافات تدعو إلى الحفاظ على قوت المواطن وتحسين ظروفه المعيشية.

ونظم مواطنون في لواء الشوبك وقفة احتجاجية طالبوا فيها بإلغاء مشروع قانون ضريبة الدخل الذي طرحته الحكومة، كما طالبوا بتحسين الظروف المعيشية للمواطنين من خلال برامج اقتصادية وخطط تضع مصلحة المواطن والفئات الفقيرة في عين الاعتبار وإيجاد حلول اقتصادية بديلا عن فرض الضرائب على السلع والدخول.

وفي الكرك، نظمت فعاليات نقابية وحزبية وشعبية، وقفة احتجاجية ضد مشروع قانون ضريبة الدخل المعدل وقانون الخدمة المدنية فى ضاحية المرج.

وطالب المحتجون الحكومة بضرورة تبنى سياسيات وبرامج اقتصادية انتاجية وطنية تشمل مراجعة شاملة لكافة البرامج والخطط الاقتصادية.

وأكد المشاركون بالوقفة ضرورة التراجع عن مشروع قانون ضريبة الدخل والتراجع وقانون الخدمية المدنية لما يلحقانه من ضرر كبير بالمواطنين، لافتين إلى سلمية الاحتجاج والحفاظ على الممتلكات العامة.

وفي الطفيلة، تواصلت الاحتجاجات الرافضة لمشروع قانون ضريبة الدخل وارتفاع اسعار المحروقات بمشاركة فعاليات شعبية وشبابية ونقابية.

وانطلقت مسيرة حاشدة من أمام مسجد الطفيلة الكبير عقب صلاة التراويح باتجاه منطقة الفرز وسط هتافات ترفض أية ضرائب جديدة على المواطنين. وطالب المشاركون فيها بسحب قانون الضريبة كما دعا المشاركون في المسيرة الى المحافظة على ممتلكاتنا الوطنية.

وأكد المشاركون في هتافاتهم وشعاراتهم انهم سيواصلون الاحتجاجات بالطرق السلمية حتى تقوم الحكومة بسحب قانون الضريبة ووقف وتيرة ارتفاع الاسعار.

وشهد دوار العيص قبالة جامعة الطفيلة التقنية ومناطق العين البيضاء وبصيرا والقادسية مسيرات ووقفات احتجاجية طالبت بإيجاد حلول اقتصادية لسد عجز الموازنة وعدم اللجوء إلى جيوب المواطنين.

وفي المزار الجنوبي، واصلت فعاليات شعبية ونقابية وحزبية في اللواء وقفاتها الاحتجاجية السلمية على مشروع قانون ضريبة الدخل، وذلك بعد صلاة العشاء في ساحة مقامات الصحابة الإجلاء بمدينة المزار الجنوبي.

وطالب المحتجون بسحب قانون ضريبة الدخل وإلغاء المؤسسات المستقلة وخفض النفقات.

وتعهد المحتجون بمواصلة الاحتجاجات والاعتصامات السلمية لحين سحب مشروع قانون ضريبة الدخل والعمل على تعديله بما يتناسب مع أوضاع الموظفين والطبقة الوسطى.

كما طالب منظمو الوقفات الاحتجاجية بالحفاظ عل سلمية الاحتجاجات وعدم الاعتداء على الممتلكات العامة والابتعاد عن إغلاق الشوارع في وجه المارة.

وفي مادبا وذيبان، نفذت الفعاليات الشعبية وقفتين احتجاجيتين على سياسة الحكومة الاقتصادية.

وأكدوا أن مشروع ضريبة الدخل ورفع الأسعار المتوالي ارهق المواطن ودخوله المتآكلة مرددين شعارات تطالب بتغيير النهج الاقتصادي.

وشددوا أن نزول المواطنين للشارع جاء نتيجة معاناة المواطن الاقتصادية.

وفي السلط، انطلقت مسيرة في المدينة انطلقت من ساحة العين قرب المسجد الكبير وجابت شوارع المدنية وصولا إلى وسط المدينة أمام بلدية السلط.

وفي العارضة، تجمع العشرات من أبناء القضاء، في وقفة احتجاجية على مثلث الصبيحي الواصل بين السلط ودير علا احتجاجا على اجراءات الحكومة، مطالبين بسحب قانون الضريبة، وهتف المحتجون بطريقة سلمية.

وفي محافظة جرش، جددت فعاليات شعبية وشبابية، خلال مسيرة احتجاجية بدأت من ساحة البلدية بمدينة جرش وانتهت إلى دوار القيروان، رفضها للنهج الاقتصادي. وندد المحتجون بمشروع قانون الضريبة لما وصفوه بانعكاسته السلبية على المستوى المعيشي للمواطنين، مطالبين بحلول مالية للخزينة لا تؤثر على ذوي الدخول المحدودة.

وفي عجلون، واصلت الفعاليات الشعبية والحزبية والنقابية، احتجاجاتها؛ حيث نفذت وقفة في وسط المدينة رفضا للسياسات الحكومية تجاه المواطنين.

وأشار المحتجون الى انهم سيواصلون احتجاجاتهم لحين تراجع الحكومة عن قراراتها فيما يتعلق بقانون الضريبة ونظام الخدمة المدنية ورفع الأسعار.

وشهدت مدينة اربد وقفة احتجاجية على مشروع قانون الضريبة وطالبت بسحبه من مجلس النواب.

وندد المشاركون بالسياسات الاقتصادية التي ارهقت كاهلهم وزادت من أعباء الحياة المعيشية.

وفي دير ابي سعيد، طالبت وقفة احتجاجية نفذها محتجون بسحب قانون الضريبة وبإلغاء تعديلات نظام الخدمة المدنية.

وقال المحتجون في الوقفة التي رفعوا فيها أعلام الأردن إننا نقف للوطن ولخير الوطن وضد الأضرار بالوطن ونحيي نشامى الجيش والاجهزة الأمنية، مرددين هتافات احتجاجية على القرارات الحكومية التي اثقلت كواهلهم.

واعلنوا استمرار اقامة الوقفات الاحتجاحية اليومية في مدخل دير ابي سعيد حتى الاستجابة لمطالب الاحتجاجات.

وفي الزرقاء، انطلقت وقفات ومسيرات احتجاجية في شارع مكة «شارع 36» بالزرقاء الجديدة ومنطقة الجبل الشمالي بالرصيفة ولواء الهاشمية ومنطقة الضليل لرفض قانون ضريبة الدخل والمطالبة بتغيير نهج السياسات الاقتصادية.

وردد المشاركون في الاحتجاجات هتافات تنادي بضرورة سحب القانون المعدل لضريبة الدخل ومكافحة الفساد ومحاربة الفاسدين وعدم اللجوء الى رفع الأسعار على المواطنين كسبيل وحيد لمواجهة عجز الموازنة.

وأكدوا خلال الاحتجاجات ضرورة التحلي بالانضباط وعدم السماح للأفراد غير الملتزمين باللجوء إلى حرق الإطارات أو رمي الحجارة واغلاق الطرق، مشيرين إلى أن مطالب المحتجين مشروعة وحق لهم كفله الدستور.

وفي محافظة المفرق طالبت فعاليات شعبية خلال وقفتين احتجاجيتين بالقرب من اشارة الردايدة ودوار جرش، ودوار الخالدية، بسحب مشروع قانون الضريبة من مجلس النواب وانتهاج سياسة اقتصادية مغايرة بعيدا عن جيب المواطن ولا تؤثر على ذوي الدخول المحدودة.