عمان - مراد القرالة

لم يحالف الحظ الأصدقاء محمد لبابنة وايهاب صوالحة وأحمد مطالقة في التعليم الجامعي، الأمر الذي شكل لهم تحديا كبيرا في ايجاد فرص عمل، فمع الصعوبات التي تواجه الخريجين في الحصول على وظائف كيف ستتاح الفرصة لهم؟

كان هذا السؤال حافزا لهم للبحث عن وسائل تساهم في تمكينهم من جهة ومساعدتهم لاختيار مهن أو وظائف تتوائم وقدراتهم وميولهم العملية والمهنية.

الشركاء الثلاثة كانت بداية طريقهم العملية نصيحة صديق لهم بالالتحاق ببرنامج سند «ريادة الأعمال» أحد برامج مركز تطوير الأعمال الممول من الحكومة الكندية، والذي يهدف إلى خلق ثقافة ريادة الأعمال لدى الشباب وتزويدهم بالصفات والسلوكيات اللازمة لأي ريادي ناجح، وتزويدهم بالتقنيات الأساسية لتأسيس مشروع من حيث بناء خطة عمل تسويقية وإدارية ومالية.

وفي السياق عبر الشركاء عن اعجابهم بالبرنامج التدريبي الذي بدا لهم بعد التحاقهم به بصيص أمل للحصول على ما يبحثون عنه من مهارة ومعرفة ومهنة.

وأضافوا: بعد الإنتهاء من برنامج سند الذي صقل وزرع فينا مهارات متعددة تخص سوق العمل وكيفية البدء في المشروع وطريقة انجاحه، بدأت الأفكار تلوح في أذهاننا للبدء بمشروع ريادي.

فخلال زيارة الشركاء «للكارتنج» في مدينة إربد للتسلية خطرت على بال المطالقة ممن لديه حب للسيارات وتركيب القطع والتصليح فكرة تصنيع سيارات «كارتنج» للبدء بمشروعهم، ولكن بشكل مبتكر أكثر.

بدء الشركاء بالمشروع باتباع الخطوات التي تعلموها بالبرنامج من ترتيب الافكار ودراسة حاجات المشروع، وكيفية تسويق المنتج لمحلات الكارتنج والتميز في اختيار القطع المستخدمة والجودة العالية، مع مراعاة محبي تلك السيارات وتزويدها بأكثر من دعسة وماتور اكبر وغيارات متعددة.

وهم كانوا يجتمعون في مخزن بيت احدهم ويبدأون بتركيب القطع التي اخذت من دراجات نارية لتصنيع أول سيارة، وبالرغم من وضعهم المادي الصعب إلا أنهم مصرون على المضي باكمال مشروعنا وتطويره وتحقيق أهدافنا.

ونوه الشركاء إلى أن برنامج سند يسهم في إعادة روح المثابرة لدى الشباب ليفجروا الطاقة الكامنة بداخلهم وتحويلها لمشاريع تخلق لهم فرص عمل وتدر عليهم الدخل المادي نحو حياة أفضل.