الرأي - رصد

دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ، إسرائيل والفلسطينيين إلى الامتناع عن اتخاذ خطوات إضافية قد تؤدي إلى سقوط مزيد من القتلى الفلسطينيين.

وتتعرض إسرائيل لضغوط دولية بعد أن قتلت قواتها الاثنين أكثر من 60 فلسطينياً كانوا يحتجون على نقل السفارة الأميركية إلى القدس.

وقال السيسي "قلنا إن هذا الأمر ستكون له تداعيات سلبية على الرأي العام العربي والإسلامي وسيؤدي إلى شيء من عدم الرضا والاستقرار (...) وستكون له تداعيات على القضية الفلسطينية وهذا هو الذي نراه الآن".

وأضاف "نحن على اتصال مع الجانب الإسرائيلي والجانب الفلسطيني لكي يتوقف نزيف الدم".

وتابع السيسي "أتمنى أن تصل الرسالة لإخواننا الفلسطينيين، ألا وهي أنه يجب ألا يؤدي التعبير والاحتجاج على هذا القرار إلى إجراءات تؤدي إلى سقوط المزيد من الضحايا".

وقال "على الجانب الآخر أرجو أن يتفهم الإسرائيليون أن ردود أفعال الفلسطينيين تجاه هذا الموضوع ردود أفعال مشروعة، وأن يتم التعامل معها في إطار من الحرص الشديد على أرواح الفلسطينيين".

وأثار سقوط العدد الكبير من القتلى الفلسطينيين موجة استنكار عالمية، وعمدت بعض الدول إلى استدعاء سفراء إسرائيل لديها تعبيراً عن احتجاجها، ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس والاتحاد الأوروبي إلى إجراء تحقيق مستقل.

وبدأت الجامعة العربية الأربعاء اجتماعاً على مستوى المندوبين الدائمين، تحضيراً لاجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب الخميس في القاهرة، "لمواجهة العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني (...) وقرار الولايات المتحدة غير القانوني" بنقل سفارتها إلى القدس.