الرأي - رصد

توفي أميركي إثر انفجار سيجارته الإلكترونية، في وقت سابق من بداية شهر مايو الحالي، في حادث هو الأول من نوعه في الولايات المتحدة والعالم.

وأسفر انفجار السيجارة الإلكترونية لمنتج تلفزيوني يدعى ماديغ واكمان ديليا (38 عاما)، عن نشوب حريق في غرفة نومه في سان بطرسبرغ بولاية فلوريدا، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

وأدى انفجار السيجارة لدخول قطع منها إلى دماغ ديليا فأحدثت جرحا قطعيا في جمجمته، كما أصيب 80 في المائة من جسده بحروق، وفقا لما قاله الأطباء الشرعيون.

وحتى الآن تجهل السلطات أسباب الانفجار، الذي حدث في 5 مايو الحالي، لكنها أشارت إلى أن السبب قد يعود إلى بطارية الليثيوم المستخدمة في السجائر الإلكترونية.

ورغم ذلك تمنح التعديلات الميكانيكية للسجائر الإلكترونية المدخنين الوصول مباشرة للبطارية، وعدم استخدام الدوائر الداخلية لتنظيم الجهد الكهربي.

وكانت أبحاث سابقة أشارت إلى أنه على الرغم من أن السجائر الإلكترونية يمكن أن تسبب الإدمان، فإن مدخنيها يتعرضون لمواد سامة محتملة أقل بكثير من المدخنين التقليديين.

يذكر أن هذه حادثة الوفاة هي الأولى من نوعها منذ بدء استخدام السجائر الإلكترونية في 2009.