الكرك - نسرين الضمور



ادان مهندسو الكرك الجرائم التي يرتكبها العدو الصهيوني المدعوم امريكيا بحق الشعب الفلسطيني الذي يناظل من اجل الحفاظ على عروبة فلسطين واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، مؤكدين ان لا سلم ولا سلام مع احتلال توسعي متواقح في رفض الشرعيه والعرف الدوليين ،وان لاتنازل عن شبر واحد من ارض فلسطين فدم الشهداء لن تفسح مجالا للاستسلام او التراجع عن الحقوق.

وثمن المهندسون في بيان صدر عن فرع نقابة المهندسين الاردنيين في الكرك بالذكرى السبعين لاحتلال فلسطين التي تتصادفت هذا العام مع مجازر الابادة التي اقترفها جيش الاحتلال بحق المشاركين في مسيرات العودة والتي اوقعت عشرات الشهداء والاف الجرحى ، ثمنوا تضحيات الشعب الفلسطيني الذي يجود بالدم الزكي صونا لكرامته ولتاكيد هوية فلسطين العربية والاسلامية في وجه محاولات دولة الكيان المغتصب لطمسها .

وقالوا في بيانهم ان الدم العربي المقاوم الذي روى كرامة العرب وحلم التحرير منذ بدايات القرن الماضي الى حدود غزة الآن هو المنارة التي يجب ان يقتدي بها الموقف الرسمي والشعبي في الأرض المحتلة وفي الوطن العربي والإسلامي, فالبقاء تحت مظلة الأمريكان والارتهان لسياسياتهم هو النقيض للموقف الشعبي وهو أداة أخرى مسلطة على نضال شعبنا العربي الفلسطيني ومعاونة لاحتلال غاشم في اغتصاب الأرض والحق.

واستنكر البيان الصمت العالمي والعربي الرسمي وردة الفعل الشعبية التي لم ترتقي لتكون باهمية الحدث ، وطالبوا العالم والانظمة العربية بالعمل على وقف التكبر والصلف الصهيوني والوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني لتحقيق مطالبه المشروعة في اقامة دولته المستقلة التي تقر بها المواثيق العالمية والشرائع الدولية

واكد البيان وقوف الشعوب العربية واحرار العالم الى جانب الشعب الفلسطيني حتى يتمكن من نيل حقوقه المشروعة وكذلك رفضهم لقرار الرئيس الامريكي ترامب بنقل السفارة الامريكية الى مدينة القدس الشريف مايعني الاعتراف بهذه المدينة المقدسة عاصمة لدولة الكيان الصهيوني المغتصب .

و خلص المهندسون في بيانهم الى جمله مطالب وأكدوا على ضرورة تحقيقها وابرزها مطالبة الحكومة بالتصدي للقرار الامريكي باعتبار الصهاينة اوصياء على مدينة القدس ومافيه من مقدسات وذلك بالغاء معاهدة وادي عربه واعادة السفير الاردني من دولة الاحتلال واغلاق السفارة الصهيونية في عمان ، وكذلك الغاء اتفاقية شراء الغاز الاردنية الاسرائيلية .

كما طالبوا بتشكيل جبهة عربية رسمية وشعبية واسعةتعمل مع دول العالم الرافضة للغطرسةوالاستفراد الامريكي للتصدي لممارسات العدو الصهيوني على ارض فلسطين ، اضافة الى المطالبة باحياء اللجان الشعبية المناصرة لشعب فلسطين والعمل على تعزيز نهج المقاومة في مقارعة هذا العدو ، وتضمنت المطالب ايضا وقف كل اشكال التواصل الفلسطيني مع دولة الاحتلال ووقف ما اسماه البيان بمفاوضات السلام العبثية معها ،اضافة لمطالبة الشعوب العربية للضغط على حكوماتها لعدم الارتهان للسياسات والاملاءات الصهيوامريكية التي تهدف الى تفتيت الامة العربية والتعدي على حقوقها والاستحواذ على خيراتها