الرمثا - الرأي - تواصل جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية تقدمها على سلم الجامعات العالمية، إذ حصلت أخيراً على الترتيب 73 على مستوى العالم وفق تصنيف التايمز العالمي لجامعات الدول الناشئة اقتصاديا عن العام 2018 بتقدمها بمقدار 46 درجة عن العام الماضي حيث كانت الجامعة تحتل المرتبة 119 في عام 2017

ويعتبر إدراج جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية ضمن تصنيف الجامعات في الدول الناشئة اقتصاديا أحد الإنجازات المهمة، ذلك أنه وحسب تصنيف التايمز العالمي، تنافس عدد كبير من الجامعات العالمية من 50 دولة، وانتهت المنافسة ليتم تصنيف 378 جامعة منها من 42 دولة فقط..

ويركز هذا التصنيف على الجامعات البحثية التي تركز على البحث العلمي تحديداً كأحد أهم نشاطاتها وهو ما يشير إلى مكانة جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية في المجال البحثي في الدول الناشئة اقتصاديا.

ويعتمد تصنيف التايمز العالمي للجامعات في الدول الناشئة اقتصاديا على نفس مؤشرات الأداء للتايمز في تصنيفاتها العالمية حيث يتم النظر في نقاط القوة لكل جامعة في جميع مهامها الأساسية والتي تميزت بها الجامعة، التي تشمل التدريس والبحث العلمي ونقل المعرفة وعدد الاستشهادات للبحوث والانفتاح العالمي للجامعة وقدرة الكليات والجامعة على ربط مخرجات التعليم مع القطاعات المختلفة التي تعد من أهم الأدوات التي تساعد الطلبة في العالم على اختيار وجهتهم الدراسية.

وقال رئيس الجامعة الدكتور صائب خريسات بأن هذا الانجاز هو ثمرة لجهود تراكمية، وما كان ليتحقق لولا جهود أعضاء الهيئتين التدريسية والادارية المتواصلة للارتقاء بالجامعة من خلال الانفتاح والتواصل مع الجامعات المرموقة وتنفيذ المشاريع البحثية الرصينة وتسويق الجامعة وتعزيز حضورها في المحافل الدولية بغية تحقيق استراتيجيتها والوصول بها الى مصاف الجامعات ذات السمعة الدولية داعياً الجميع لبذل مزيد من الجهد والعطاء لمزيد من التقدم وتحقيقاً لرؤى جلالة الملك في تعليم عال أردني ريادي ومتميز.

ويعتبر نظام تصنيف التايمز والذي تأسس عام 2004 من أجود الأنظمة العالمية لتصنيف الجامعات وأحد الأدوات الرئيسية الموثوقة لدى الحكومات والقطاعات الخاصة بتقييم الجامعات.