عمان - الرأي - احتفلت جامعة عمان العربية الثلاثاء بعيد الاستقلال ويوم الجاليات، الذي رعاه مندوب مدير الأمن العام بحضور رئيس الجامعة بالوكالة الدكتور غسان كنعان.

وقال مندوب مدير الأمن العام، العقيد الدكتور علي الزعبي مدير شرطة جنوب عمان، إن «الاستقلال يمثل محطة وطنية مهمة في تاريخ الاردن لا بد فيها من تعظيم الانجازات وتكريس نهج المواطنة كما يؤكد عليه جلالة الملك في جميع المحافل».

وبين ان عبر الاستقلال عديدة لكن من أهمها الآن، ضرورة العمل على مشاركة الجميع في عملية البناء الوطني، وحماية المنجزات، التي تاتي في مقدمتها الأمن والأمان الذي يتميز به الاردن في ظل أقليم ملتهب تعصف به الازمات

والحروب من كل حدب وصوب.

وشدد على أن الأردن كان ومازال يؤمن بأن البوصلة التي تحيد عن القدس ليست وطنية خالصة، لذلك بذل الأردن ويبذل بقيادته الحكيمة، الوصية على المقدسات في القدس، الغالي والنفيس في سبيل

صون المقدسات وتمكين الفلسطنيين من مقاومة المخططات التهويدية.

من جهته قال رئيس الجامعة بالوكالة الدكتور غسان كنعان إن الأردن حقق في عهد جلالة الملك إنجازات وتجاوز تحديات صعبة خصوصا وأننا نعيش في دائرة ملتهبة، ورغم ذلك فقد شكل الأردن بفضل حكمة قيادته، جسرا للأشقاء وسندا لهم، وبركانا بوجه الاعداء والطامعين الذين يريدون النيل، جسرا للأشقاء وسندا لهم، وبركانا بوجه الأعداء والطامعين الذين يريدون النيل من أمن وسلامة هذه الديار».

وأضاف أن الأردنيين رموز العزة والكبرياء والمسؤولية الوطنية التي تضمن وتصون المسار الوطني وتعزز مكتسبات الوطن، مبينا أن الهاشميين دأبوا جيلا بعد جيل في تبني آمال الأمة وحق شعوبها في الحياة الكريمة، لذلك لطالما كان

الأردن ملاذا أمنا لأحرار العرب.

شهد الاحتفال إلقاء قصائد شعرية تغنت بالاستقلال والوطن والقائد، وأخرى دعت لحماية الاقصى والمقدسات في القدس الشريف، كما قدمت موسيقات الأمن العام وعروض و وصلات موسيقية لمقطوعات أردنية تراثية.

وافتتح الزعبي معرضا للجاليات، شارك فيه طلبة (20) دولة عرضوا فيه مشغولات بلدانهم التراثية، ومأكولاتهم الشعبية، كمارفعوا أعلام بلدانهم، وعرضوا صورا لأبرز المواقع التراثية والتاريخية والسياحية.