عمان - الرأي

عقدت اللجنة الوزارية العليا للتعداد الزراعي اجتماعها الرابع برئاسة وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب الفاخوري للاطلاع على النتائج الرئيسية للتعداد الزراعي السابع بعد انتهاء الدائرة من تنفيذ كافة الأعمال الميدانية.

وتضم اللجنة في عضويتها وزير المياه والري ووزير الدولة لشؤون الإعلام ووزير الزراعة ووزير الصناعة والتجارة والتموين ووزير الداخلية وبحضور مدير عام دائرة الإحصاءات العامة / المدير الوطني للتعداد الدكتور قاسم الزعبي.

واشار فاخوري لأهمية نتائج التعداد الزراعي 2017 حيث سيكون لمخرجات هذا التعداد اثرا كبيرا في صياغة سياسات مبنية على بيانات حديثة وموثوقة، والتي ستدعم وتعزز الخطط والبرامج الخاصة لقطاعات المياه والزراعة والصناعة والتجارة والتموين، وأن نتائج التعداد الزراعي ستكون ركيزة أساسية في رسم السياسات والخطط المستقبلية في مجال السياسات المائية والزراعية والأمن الغذائي والمجالات الأخرى ذات العلاقة لتحقيق تطلعات ورؤى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم لتحسين مستوى معيشة المواطن وتمكينه بشتى السبل الممكنة وتطوير التنمية الريفية والزراعية.

من جانبه، قدم مدير عام دائرة الإحصاءات العامة / المدير الوطني للتعداد الدكتور قاسم سعيد الزعبي شرحاً وافياً لأهم الإجراءات التي تقوم بها الدائرة حالياً في إعداد وتجهيز النتائج الأولية الرئيسية للتعداد لإعلانها رسمياً.

كما عرض الدكتور الزعبي آلية العمل التي تتبعها الدائرة لضمان عناصر الجودة وفق أفضل الممارسات الدولية، وطريقة تعزيز النتائج بالمقارنات الشاملة واللازمة لتعظيم مخرجات النتائج لتغطية كافة جوانب القطاع الزراعي وعلاقته مع كافة القطاعات الأخرى ذات العلاقات.

يشار الى انه تم البدء في مرحلة جمع البيانات للحيازات الزراعية من المساكن في كافة مناطق المملكة بتاريخ 6 ايلول 2017 واستمرت هذه المرحلة حتى تاريخ 31 كانون اول 2017 ، وبدأت المرحلة الثانية لجمع البيانات عن الحيازات الزراعية والحائزين من المساكن من تاريخ 1/1/2018 وانتهى بتاريخ 31/3/2018، وقد قدر حجم الكادر المطلوب لإنجاز هذه المرحلة حوالي 600 باحث و85 مراقبا و15 موظف دعم فني. وبهذا تكون دائرة الاحصاءات العامة قد استكملت انهاء المراحل الثلاث الاولى لتنفيذ التعداد الزراعي 2017 والتي امتدت لعام كامل.