عمان - الرأي

قال رئيس المركز الثقافي العربي،الكاتب جمال القيسي،: إن رحيل الروائي جمال ناجي جرح في غرة الرواية العربية، إذ لا يستطيع أي أديب تقليد بصمه غيره، مشيرا إلى أن للراحل باقة إبداع متعددة الألوان مختلفة الأريج؛ تضم أزهار الرواية والقصة وفن السيناريو ودهشة اللوحة، ما يعني أن ذبولها خسارة فادحة ومؤثرة على مستوى المشهد الثقافي الأردني والعربي.

واكد في اجتماع الهيئة الإدارية، الذي عقد مساء اول من امس في مقر المركز الواقع في جبل اللويبدة بحضور اعضاء الهيئة شيما التل ومروان محمود وفهمية الزعبي ومحمد حزين. أن المركز ماض في تحقيق البرامج والأهداف والرؤى التي انطلق بها منذ تأسيسه العام 2009 ولن تثنيه المعوقات، مهما بلغت، من العمل الجاد والإخلاص لجمال الفكرة الحقيقية المخلصة للإبداع.

وبين أن المركز يتجه لإجراء تعديل على مسماه الحالي ليتحول إلى «مركز جمال ناجي الثقافي» امتنانا للراحل على ما تركه من إرث إبداعي لافت، وكون الراحل هو المبادر في التأسيس والأكثر تفانيا في السعي إلى تحقيق شعار «الثقافة من أجل الثقافة» المستلهمة من فكرة الجمال الكلية.

الى ذلك قررت الهيئة الإدارية ضمن جدول أعمالها تشكيل لجنة تأبين للراحل، بالتنسيق مع وزارة الثقافة والهيئات الثقافية الأردنية والعربية ومؤسسات المجتمع المدني.