إربد-أحمد الخطيب

نظم مركز اللغات في جامعة اليرموك بالتعاون مع مهرجان ساكب الدولي للثقافات والفنون أصبوحة قصصية شارك فيها كل من القاص الروائي هاشم غرايبة، والقاصة الدكتورة مريم جبر من جامعة البلقاء التطبيقية، والقاصة حنان بيروتي، و الدكتورة القاصة ليندا عبيد من اليرموك.

وقدم الغرايبة خلال الأصبوحة نصوصا قصصية قصيرة استهلها بمطلع تحدث فيه عن ساكب وجامعة اليرموك، فيما قدمت جبر قصصا قصيرة من مجموعتها الجديدة «نقطة عطر» والتي تحرك أبطالها ما بين الفضاء المكاني لعجلون وإربد، وبدورها قرأت البيروتي مجموعة من القصص»يباس» و»أمي» و»شرفة» المأخوذة من مجموعتها «بين بكاءين»، وتخلل الأصبوحة قراءات قصصية أيضا للقاصة عبيد بعنوان «المرأة المسخ» و»الباب الموارب» و»السماء في الأسفل» والمأخوذة من مجموعتها «أمنيات على ذراع المشمش».

كما قدمت الشاعرة المغربية خديجة زواق قصيدة بعنوان «خمر» ثم أدتها غنائيا وفق طريقة الموشحات وإيقاعها الصوتي بصحبة عازف العود التونسي محرز العبيدي الذي قدم بدوره معزوفة موسيقية بعنوان «رذاذ».

وتضمنت الأصبوحة أيضا مداخلتين قدم في الأولى الدكتور زكي عبد اللطيف من جمهورية مصر العربية اختراعات علمية من إعداده وتصميمه خدمة للبيئة المحلية ومن معدات بسيطة، وفي المداخلة الثانية عرضت الدكتورة نبيلة لشكور من اتحاد الكفاءات الجامعية في الجزائر دور الإنسان في خدمة الإبداع والحضارة الإنسانية.

وجاء تنظيم هذه الاصبوحة ضمن برنامج النشاط الثقافي لمركز اللغات الذي وضع خطة ممنهجة لمجموعة من النشاطات الثقافية والأدبية التي ترفد الحركة الأدبية والثقافة الأردنية، حيث قام بدعم مواهب المبدعين من الطلبة، وعقد أمسيات شعرية لشعراء أردنيين وعرب، إضافة إلى تعاونه مع إدارة مهرجان ساكب الثقافي في تنظيم هذه الأصبوحة، وجاء ذلك إيمانًا من المركز بضرورة تجسيد فلسفة الجامعة بتعزيز دور الثقافة في إصلاح المجتمع والسمو بالإنسان، وضرورة التعاون مع المجتمع المحلي.ويذكر أنه شارك في فعاليات مهرجان ساكب ثمانون مبدعا من الأردن والجزائر والعراق والمغرب وتونس والسعودية وفلسطين ومصر وليبيا ولبنان ونيجيريا.