عمان - الرأي

شارك الدكتور خالد طوقان، مدير عام المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبية وتطبيقاتها في الشرق الأوسط (سيزامي)، في فعاليات اليوم العالمي للضوء، والذي أُقيم اليوم في مبنى منظمة التربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) في باريس.

وألقى الدكتور طوقان كلمة في افتتاح الفعالية ركز فيها على أهمية مشروع المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبية وتطبيقاتها في الشرق الأوسط، ليكون أول مركز أبحاث عالمي في منطقة الشرق الأوسط لتعزيز التعاون العلمي العالمي، وتطرق الدكتور طوقان في كلمته إلى أن إفتتاح هذا المركز في الأردن هو ثمرة تعاون وثيق مع اليونسكو منذ عام 1999. حيث تمّ إنجاز هذا المشروع الرائد وافتتاحه رسمياً من قبل الملك عبدالله الثاني إبن الحسين العام الماضي، مؤكداً على أن مركز السنكروترون الموجود حالياً في المملكة يمثل منظمة حكومية مشتركة بين الدول الأعضاء في منطقة الشرق الأوسط بالتعاون مع اليونسكو وباستضافة الأردن.

وأشار الدكتور طوقان إلى أن اليوم العالمي للضوء يحتفل بأحد أهم الإكتشافات العلمية التكنولوجية التي من شأنها فتح العديد من المجالات البحثية في المجالات الطبية والصيدلانية، مُسلطاً الضوء على قيمته العلمية الفريدة.

كما التقى الدكتور طوقان بحضور المندوب الدائم للمملكة لدى اليونسكو السفير مكرم القيسي، بالمديرة العامة لليونسكو السيدة أزولاي حيث تناول الاجتماع آفاق التعاون القائم بين المملكة و اليونسكو في مجال دعم العلوم، كما جرى التطرق إلى آليات العمل المستقبلية الهادفة إلى دعم مركز السيزامي ليكون مركزاً دولياً يفتح أبوابه لجميع العلماء والباحثين حول العالم، و النظر كذلك في آليات تقديم دعمٍ دولي مستدام للمركز و بما يسهم في دعم الرؤية الملكية السامية الهادفة إلى تحقيق التنمية المستدامة عبر جعل الأردن مركزاً للتميز في العلوم والتكنولوجيا.