عمان - أحمد النسور 

اكد وزير الصحة الدكتور محمود الشياب أن "الوزارة" لن تتعاقد مع أي مستشفى خاص غير حاصل على الاعتمادية اعتبارا من بداية عام 2020 .

جاء ذلك خلال بحث الشياب مع رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري واعضائها اليوم أهمية وضرورة حصول المستشفيات على الاعتمادية باعتبارها طريقا أمثل للنهوض بالقطاع الصحي والارتقاء بمستوى خدماته وتعزيز الثقة بها.

وأشار الشياب أن وزارة الصحة تولي هذا الجانب جل الاهتمام وجعلته على سلم اولويات اصلاح القطاع الصحي.

وبحث الشياب وجمعية المستشفيات الخاصة سبل تعزيز التعاون والتنسيق في اطار الخطة الحكومية لإصلاح القطاع الصحي مؤكدا على الشراكة العميقة معها والتطلع إلى مزيد من التعاون مع هذه المستشفيات لدورها المتميز في خدمة المرضى من داخل المملكة وخارجها.

واتفق الجانبان، وفق الناطق باسم وزارة الصحة حاتم الأزرعي، على أهمية الاستراتيجية الوطنية للسياحة العلاجية التي يعكف فريق وطني على صياغتها في تعزيز السياحة العلاجية ورسم خريطة طريق واضحة المعالم لإعادة بناء هذه السياحة وتطويرها بالشراكة بين جميع الجهات المعنية.

من جانبه تناول الحموري واعضاء مجلس ادارة الجمعية جملة من القضايا منها إعادة النظر في الاتفاقية المبرمة بين الوزارة والمستشفيات الخاصة منذ عام 2008 وتوسيع مظلتها لتشمل فئة المؤمنين بالدرجة ثانية.

وتطرق الحموري الى نظام المستشفيات الخاصة والتعديلات المقترحة والى موضوع الديون المستحقة للمستشفيات على الوزارة وصندوق الكلى حيث أبدى الشياب الاستعداد لبحث هذه المسالة مع الجهات المعنية لتسريع سداد الديون.

ويبلغ عدد المستشفيات الحاصلة على الاعتمادية في جودة الخدمات بحدود 15 مستشفى من بين 62 مستشفى خاص.