عمان - الرأي

يستعد الجزيرة لملاقاة نظيره القوة الجوية العراقي مجدداً في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ولكن هذه المرة في المباراة النهائية لمنطقة «الغرب» التي تأهل لها الطرفان عن استحقاق.

وسيكون الفريقان على موعدين منفصلين للمناسبة ذاتها، حيث تقام مباراة الذهاب للدور النهائي للمنطقة 18 ايلول المقبل، وعلى ان تجري مباراة الاياب يوم 2 تشرين الاول الذي يليه، وبحيث يتحدد مكان المواجهتين وفقا للقرعة التي سيسحبها لاحقاً الاتحاد الآسيوي.

وبحسب ما ذكره مصدر مطلع في الاتحاد الآسيوي لـ «الرأي»، سيملك الفائز من الجزيرة والقوة الجوية أفضلية إقامة المباراة النهائية لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي (جميع المناطق)، على ارضه، سواء في عمان او كربلاء، وذلك وفقاً لنظام المداورة الذي يتبعه الاتحاد الآسيوي في تحديد اماكن اقامة المباريات النهائية لبطولات الاندية، والذي يمنح منطقة غرب آسيا الدور هذا العام.

وكان الجزيرة اجتاز مواطنه الفيصلي بنتيجة 2/1 بمجموع مباراتي الذهاب (1/1) والإياب (1/0)، وسيواصل حمل الراية الأردنية في البطولة القارية في مسعى واضح للاستمرار نحو المشهد الختامي، وبالتالي إبقاء حظوظه قائمة بتحقيق أول ألقابه الاسيوية، وإضافة ثالث ألقاب الكرة الأردنية بعد لقبي الفيصلي 2005 و2006 وشباب والأردن 2007.

أما القوة الجوية فقد تمكن من اجتياز عقبة نظيره العهد اللبناني بنتيجة 5/3، حيث فاز ذهاباً 3/1، وتعادل أمس خارج أرضه إياباً 2/2.

وستكون المباراة النهائية لـ الغرب، سيناريو مكرر بين الجزيرة والقوة الجوية بعدما كانا تقابلا لحساب المجموعة الأولى وفي مواجهتين انتهت الأولى التي جرت في الدوحة بالتعادل 2/2، وعلى الحال ذاته جاءت الثانية التي أقيمت في عمان ولكن بنتيجة 1/1، وهما اللقاءان الوحيدان اللذان تعادل بهما الجزيرة مقابل 4 انتصارات ودون تلقي اية خسارة، على عكس القوة الجوية الذي تعادل في مباراة إضافية عن نظيره ولم يتعرض لاي هزيمة كذلك، وهو ما يفرض مؤشرات عن تساوي كفتيهما، وبالتالي بقاء هوية الفائز بينهما أمراً غير يصعب التكهن به.

الى ذلك، فإن الجزيرة الذي فرض نفسه في السنوات الاخيرة منافساً قوياً على صعيد كافة البطولات، سيحاول قبل استئناف مشواره الآسيوي، الظفر بلقب بطولة كأس الاردن حينما يواجه نظيره شباب الاردن في المشهد الختامي يوم الجمعة المقبل، وهو ما حتم عليه اغلاق ملف المشاركة الآسيوية سريعاً والتفرغ لمهمة الكأس، والتي يبدو انها ستكون الاخيرة له مع المدير الفني التونسي شهاب الليلي الذي ينتهي عقده مع نهاية الموسم المحلي 2017-2018.