عمان - شاكر الخوالدة

بإنتهاء مشوار فريق الفيصلي في بطولة كأس الاتحاد الاسيوي، بعدما غادر نصف النهائي لمنطقة غرب آسيا بخسارته أمام الجزيرة بمجموع مباراتي الذهاب والاياب 1/2، تكون عقود مدير الفني نيبوتشا ولاعبيه ولوكاس والبان ميها انتهت رسمياً.

واستنادا الى مصادر مقربة من النادي، فإن قرار الادارة حسم نهائياً باتجاه عدم التجديد مع المدير الفني واللاعبين المحترفين، في حين لم تتضح الصورة بما يتعلق بمصير المحترف دومينيك ميندي، مع أن المصادر ذاتها اشارت الى الفيصلي بدأ التحرك نحو استقدام ثلاثة محترفين، ما يؤشر الى قرب مغادرة الاخير للفريق، في الوقت الذي وجه المدافع انس بني ياسين رسالة شكر الى الجماهير عبر صفحته على الفيس بوك في مؤشر الى انتهاء عقده وعدم نية التجديد.

وفهم أن خيارات الادارة بخصوص المدرب الجديد تتجه نحو شمال افريقيا وتحديداً تونس، وهناك من ألمح الى امكانية التفاوض مع المدرب نبيل الكوكي الذي كان قريباً من تدريب الفريق قبل نحو اربعة شهور لكن الاستقرار على عودة نيبوتشا حال دون ذلك.

واصدر النادي امس بيانا اعلن من خلاله حل الجهازين الفني والاداري للفريق، فيما ثمن البيان في مقدمته وقفة الجماهير خلف الفريق رغم الظروف التي رافقت مسيرته خلال الموسم المنقضي لتؤكد ادارة النادي بذلك اعتزازها بهذه الجماهير التي تعتبر المحرك الرئيسي للنادي.

الى ذلك أبدت مجموعة كبيرة من الجماهير تحفظها على اصرار نيبوتشا على عدم منح الفرصة كاملة لعدد من اللاعبين وفي مقدمتهم محمود مرضي وأحمد سريوة، وصبت جام غضبها خلال سير المباراة الاخيرة اثر قرار المدرب ابعاد اللاعبين عن القائمة الرسمية للمباراة.

في نفس الاتجاه أخفق ميها بتقديم الاضافة التي كانت منتظرة منه خصوصاً وأن مسيرته تتضمن اللعب في الدوري الالماني، وشكل اصرار نيبوتشا على الابقاء عليه في التشكيلة الاساسية في المباريات الاخيرة العديد من علامات الاستفهام، في حين تم ابعاد كابتن الفريق بهاء عبدالرحمن من الحسابات الفنيةّ.

بقي الاشارة الى أن ادارة النادي قد تنعقد اليوم أو غدا لبحث واقع الفريق واحتياجات الموسم الجديد.