عمان – الرأي

وقعت الجمعية الأردنية للعلوم التربوية وجامعة العقبة للتكنولوجيا، اتفاقية للتعاون في مجالات التربية والثقافة والآداب والعلوم.

ووقع المذكرة رئيس الجمعية الوزير الأسبق الدكتور راتب السعود، ورئيس جامعة العقبة للتكنولوجيا الدكتور صلحي الشحاتيت بحضور رئيس هيئة المديرين في الجامعة وأعضاء الجمعية.

وجاء توقيع الاتفاقية في إطار حرص الطرفين على المساهمة في تطوير العملية التربوية والتعليمية التعلّمية في الاردن ودعم الجهود الوطنية المبذولة في هذا المجال، وبما يعزز من تنافسية قطاعي التعليم العام والعالي الأردني.

ويتعاون الجانبان بموجب الاتفاقية، في إقامة الندوات والمؤتمرات التربوية الهادفة، وعقد الدورات المتخصصة، و تنمية البحث العلمي لمواكبة التطور العلمي، ودعم حركة التأليف والترجمة، وإصدار المجلات والنشرات المتخصصة في شؤون التعليم العالي والعلوم والتربوية، ونشر البحوث والدراسات في المجلات العلمية المحكمة التي يصدرها الطرفان.

كما يتعاون الجانبان، بموجب الاتفاقية في مجالات خدمة البيئة والمجتمع، وتسهيل

فرص اقامة الدورات والتعليم المستمر لابناء المجتمع الأردني، و تبادل الكتب و المجلات و المطبوعات والنشرات ونتائج البحوث العلمية، فيما يتعاون منسوبيهما في إعداد ونشر الأبحاث والدراسات.

واكد الدكتور السعود، أهمية دور المؤسسات والجمعيات الأهلية والجامعات سواء الرسمية أو الخاصة في إثراء الحراك الوطني حول سبل واليات تطوير العملية التربوية والارتقاء بها، مشيرا إلى الخبرات التربوية و العلمية الكبيرة التي تزخر بها هذه المؤسسات.

بدوره، بين الدكتور الشحاتيت، حرص الجامعة على تعزيز شراكتها مع المؤسسات الوطنية المختلفة لخدمة قضايا التعليم العام والعالي الأردني، مشيرا الى مسيرة الجامعة باعتبارها اول جامعة خاصة تُنشأ في جنوب الأردن، تعنى بقطاع التكنولوجيا.