عمان - الرأي

أكد وزير الثقافة نبيه شقم على أهمية إبراز تراث البادية الأردنية بكافة أشكاله من خلال النشاطات الثقافية التي تؤكد على اصالته، ومن خلال المشاريع التي تعنى بمسح التراث وتدوينه حتى لا نفقده في ظل اهتمام الأجيال الجديدة بكل ما هو حديث.

وقال شقم خلال استقباله الشاعر صالح الهقيش الذي حصل على المركز الخامس في برنامج المسابقات الخاص بالشعر النبطي "شاعر المليون" أن ما تحقق هو منجز أردني يدعو للفخر والاعتزاز، ويعكس التجربة الشعرية، والثقافة الواسعة والتي تجلت في الموضوعات التي تطرق إليها " الهقيش" في قصائده.

ودعا وزير الثقافة إلى أهمية أن يكون هنالك مراجع نقدية اكاديمية للشعر النبطي تسهم في تطوير تجارب الشعراء الجدد وتعريفهم على هذا النوع من الإبداع التراثي والذي يجب أن نساهم في ترسيخه.

وأشار شقم إلى سعي الوزارة ضمن خطتها في الأيام القادمة لتقريب فكرة الشعر النبطي الذي ينتمي إلى البادية الأردنية من خلال الإصدارت المختلفة وقطاع النشر لديها والمتمثل بمجلة أفكار ومجلة الفنون الشعبية التي تصدرها مديرية التراث في الوزارة للتعريف بهذا الشعر وأوزانه، وأهدافه.

وتحدث الشاعر الهقيش بحضور مدير الدراسات والنشر في الوزارة مخلد بركات عن مشاركته في البرنامج، وطبيعة المنافسة، وطبيعة الاختبارات التي تقع على عاتق المشارك، مبينا أنها المرة الأولى التي تشهد فيها هذه المسابقة المتخصصة بالشعر النبطي والتي أنطلقت منذ ثماني سنوات تواجد شاعر أردني في المراحل النهائية.

وأكد الهقيش أن قصيدته الأخيرة استحضرت روح عمان ومؤنس الرزاز وبطل روايته "جمعه الغفاري" أضافة إلى استلهامه للتاريخ من خلال معارضته للبحتري وابن زيدون وغيرهم من الشعراء العرب الكبار.

وأضاف الهقيش الذي كان يكتب في الصحف الاسبوعية الخليجية وغيرها حول القصيدة النبطية أن النقد يغيب عن المشهد الشعري النبطي.

وأشار الهقيش إلى أهمية مشاركة شعراء النبط في مهرجان جرش وأمكانية مشاركة من يحملون بيرق الشعر في أمسيات خاصة بهم وأن هنالك جمهور مهم لهذا النوع الشعر.

وفي نهاية اللقاء قدم وزير الثقافة درعا تذكاريا للهقيش تقديرا من وزارة الثقافة لما قدمه الهقيش في مسابقة "شاعر المليون"