ستبقى القدس والأقصى في وجدان الهاشميين.. وسيبقى الأردن دوما الظهير والسند للفلسطينيين.. حتى تتحقق دولة فلسطين المستقلة