عمان - الرأي

كرم وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز أمس الطلبة الفائزين بمسابقة علماء المستقبل 2018 بموسمها الرابع التي نظمتها جمعية ابتكار لتنمية الإبداع بالتعاون مع كلية العلوم في الجامعة الأردنية والوزارة.

وجاء تكريم الفائزين وعددهم 32 فريقا خلال حفل أقيم في الجامعة الأردنية بحضور رئيسها الدكتور عزمي محافظة من مجموع 83 آخرين، حيث أبدع الطلبة في إنجازها من خلال توظيف ما اكتسبوه من علوم تلقوها حول المنهجية العلمية المتبعة في تنفيذ المشاريع وطريقة كتابة التقرير العلمي.

وعبر الرزاز عن سعادته بما تم تحقيقه وإنجازه من خلال المسابقة، معربا في هذا الإطار عن شكره لأعضاء لجان التحكيم ومديري ومديرات المدارس والمعلمين والمعلمات ولجان الإشراف.

ودعا الرزاز في كلمة ألقاها عقب مراسم التكريم الطلبة إلى مواصلة التميز من خلال المواظبة على تحفيز الفكر على شغف المعرفة والتساؤل حول قوانين الطبيعة والبحث المستمر والتقصي الدائم عن الحقائق وصولا إلى منتج فذ يخدم الوطن ويكون سبيلا للنهوض به إلى أعلى المستويات.

من جهتها هنأت نائب عميد كلية العلوم الدكتورة أمل العابودي الطلبة الفائزين مثمنة دور جميع من أسهم في إنجاح مشروع المسابقة سعيا إلى تحسين مستوى تعليم وتعلم العلوم في المملكة بما يعزز الاتجاه نحو العلوم والتكنولوجيا ويمكنّهم من توظيف المنهجية العلمية في التفكير والعمل والابتكار، فضلا عن رسالته الرامية إلى تطوير كفاياتهم الأساسية في التواصل والاستقصاء العلمي والتفكير الناقد والإبداعي وحل المشكلات، مؤكدة في هذا الصدد دعم الجامعة لمثل هذه المشاريع واهتمامها بإبداعات الطلبة وتحفيزهم على العمل البناء والمثمر.

وأوضحت رئيسة الجمعية سريا عياد دور «ابتكار لتنمية الإبداع» في تنظيم هذه المسابقة التي أُطلقت بدورتها الرابعة في الجامعة الأردنية، مشيرة إلى ما تبعه من ملتقيات في محافظات اربد والسلط والزرقاء ومادبا والكرك؛ وذلك بتدريب الطلبة والمعلمين على المنهجية العلمية في التفكير والعمل والابتكار وربطها بحاجات المجتمع والحياة.

ولفتت عيّاد في كلمتها إلى خطوات المتابعة للفرق المسجلة في المسابقة البالغ عددها الموسم الحالي 500 فريق أنهى 130 منهم متطلبات المشروع وقدموا التقرير الكتابي وتأهل 83 مشروعا تابعا لخمس عشرة مديرية، معلنة عن فوز 32 فريقا جاء 18 منهم في المراكز الثلاثة الأولى موزعة على 6 مجالات.

وتابعت أن المشاريع التي تقدم بها الطلبة للمسابقة أخذت جميعها طابع الاستقصائية العلمية والابتكارية في مجالات الفيزياء والهندسة والكيمياء وتطبيقاتها والعلوم الحياتية والصحة وعلوم الأرض والبيئة، واستهدفت الأعمار من 8 إلى 17 عاما.