عمان - أماني الشوبكي

أطلق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي النسخة الرابعة من برنامج القيادات الشابة في الدول العربية.

جاء ذلك خلال ورشة عمل إقليمية نظمها المركز الإقليمي للبرنامج بالتعاون مع معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث السبت.

ويهدف البرنامج إلى تعزيز بيئة مستدامة تمكن الشباب في المنطقة العربية من أن يكونوا فاعلين وقادرين على تسريع وتيرة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة من خلال القيادة والابتكار الاجتماعي، وريادة الأعمال الاجتماعية، والتكنولوجيا الرقمية، وأهداف التنمية المستدامة، وتوفير منصة إقليمية لاكتساب الخبرة وتبادل المعرفة.

ويحمل البرنامج المنفذ تحت مظلة البرامج الإقليمية شعار «الإبداع من أجل الأثر المستدام» ويركز على بناء جيل من القادة الشباب والمفكرين والمبدعين وصانعي التغيير في المنطقة العربية من خلال بناء شراكات مع المنظمات على المستوى الوطني ودعم منصة النقاش والتواصل ﺣول اﻻﺑﺗكار اﻟذي تقوده اﻟﺷﺑﺎب ودورهم في تحقيق أهداف خطة التنمية ٢٠٣٠، الوصول إلى ٥ آلاف شاب وشابة بالشراكة مع المنظمات والمؤسسات الفعالة وطنيا.

وشارك في الورشة نحو 100 مشارك ومشاركة، بينهم ممثلون لهيئات معنية بالعمل مع الشباب من جميع دول المنطقة العربية، ومتحدثون ملهمون، وخبراء فنيون، ومختصون بالعمل مع الشباب من الأمم المتحدة، وشباب من خريجي برنامج القيادات الشابة في دوراته الثلاث السابقة.

وناقش المشاركون أفضل الطرق لإطلاق العنان لقدرات الشباب الابتكارية وتمكين الشباب من تقديم مساهمات وتدخلات فاعلة لتحقيق التنمية المستدامة في مجتمعاتهم المحلية. وخرجت الجلسة الختامية للورشة بخطط عمل وطنية لكل بلد مشارك، بما في ذلك منهجية لتوثيق جهود الشباب والمساهمة فيها ضمن خطة عام 2030، لمتابعتها وتنفيذها خلال العام ومشاركة مخرجاتها ونتاجها إقليميا ودوليا في نهاية العام.