مأدبا - الرأي - في إطار السعي لتطوير المهارت الطلابية في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات أعلنت لوكهيد مارتن، الشركة التكنولوجية العالمية، رعايتها لتطوير مختبرات الروبوت في كينغز أكاديمي. وسيكون المختبر الحديث متاحاً لاستخدام جميع طلبة كينجز أكاديمي من الصفوف الدراسية السابع وحتى الثاني ثانوي.

وتدعم المنشأة البحثية «حاضنة روبوتات لوكهيد مارتن» التجهيزات والتكنولوجيا والبرمجيات الذي يعد مكملاً لمنهاج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في المدرسة.

وبين رئيس لوكهيد مارتن الشرق الأوسط وأفريقيا أنطوني وينز، أن صقل المواهب والمهارات في المراحل العمرية المبكرة عبر المبادرات العملية في العلوم والتكنولوجيا والرياضيات والهندسة، ضمانة لاستمرار الأردن برعاية العقول اللامعة التي من شأنها قيادة المملكة في مجالات البحث والابتكار والاكتشاف. وبين وينز أن الجيل الجديد هو صمام الأمان لمواصلة تطور المجتمع والشركات والبلدان.

وعبر مدير كينجز أكاديمي جون أوستن عن سعادته بالتعاون مع لوكهيد مارتن، ما يعزز روح الإبداع والإبتكار لدى الطلاب، لافتا إلى أن الحاضنة الجديدة ستوفر مساحة حيوية ملائمة للابتكار والتجربة، وتحسن التدريبات التعليمية العملية ضمن مجموعة من المواد الدراسية.

وتأتي منحة لوكهيد مارتن عقب احتفالات الشركة التي أقيمت العام الماضي بمناسبة مرور 50 عاماً على انطلاق أعمالها في المملكة.