أنقرة - الأناضول

أعلن رئيس اللجنة النووية في مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) مجتبى ذو النور، أن بلاده ستقوم بتخصيب اليورانيوم لسد حاجتها في حال انسحبت الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي.

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية الشبه الرسمية، عن ذو النور قوله، اليوم الثلاثاء، إن "الأنباء الحالية تشير إلى أن ترامب سينسحب من الاتفاق النووي، أو سيقنع البلدان الأوروبية للوقوف إلى جانبه لعرض شروط صعبة على إيران، فالوضع ليس مختلفاً في كلا الحالتين بالنسبة لنا، لأنه لا يمكن قبول شروط جديدة في الاتفاقية".

تأتي هذه التصريحات قبل ساعات قليلة من الإعلان المرتقب للرئيس الأمريكي، بشأن القرار الذي سيتخذه إزاء الاتفاق النووي الإيراني، في تمام الساعة (18:00 ت.غ) من اليوم.

وأكد ذو النورأنه في حال تم انتهاك الاتفاق فإن إيران ستعود فورًا إلى برنامجها ما قبل الاتفاق. مبينًا أن إعادة بناء مفاعل آراك للمياه الثقيلة التي تم تفكيكها وفقًا للاتفاق السابق وضعه ستطلب مزيدًا من الوقت.

وأضاف أن "إيران كانت تخصب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة، قبل الاتفاق، إلا أنه بموجب الاتفاق انخفضت نسبة التخصيب إلى 3.67 بالمئة، وفي حال انسحب ترامب من الاتفاق، سنقوم بتخصيب اليورانيوم بمقدار حاجة برنامجنا النووي السلمي".

وأمس الاثنين، أعلن ترامب، في تغريدة عبر "تويتر"، أنه سيعلن موقفه بشأن الاتفاق النووي مع إيران عند الساعة 14:00 بالتوقيت المحلي لبلاده (18:00 ت.غ).

وسبق للرئيس الإيراني حسن روحاني أن حذّر ترامب من الانسحاب من الاتفاق النووي، معتبراً أن قراراً مماثلاً يشكل "خطأً تاريخياً".

وفي 2015، وقعت إيران، مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن (روسيا والولايات المتحدة وفرنسا والصين وبريطانيا) وألمانيا، اتفاقًا حول برنامجها النووي.

وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.

وهناك خلاف حول الملف الإيراني بين واشنطن والدول الأوروبية، حيث هدد الرئيس الأمريكي، بالانسحاب من الاتفاق النووي بحلول 12 مايو/ أيار الجاري، في حال أخفقت الدول الغربية في تعديل "عيوبه الرهيبة".

فيما تدافع بعض الدول الأوروبية على الاتفاق، وتقول إنها ملتزمة به.