عمان - الرأي

اكد رئيس وزراء اليابان شينزو ابي ، استمرار اليابان في دعم الجهود الكبيرة التي يقوم بها جلالة الملك عبد الله لتحقيق السلام في المنطقة.

وقال ان الاردن لعب وما زال دورا مركزيا للمساهمة في استقرار منطقة الشرق الاوسط ، معتبرا ان الاردن شريك استراتيجي مهم لليابان في هذه المنطقة.

وعبر ابي خلال مؤتمر صحفي عقده في عمان اليوم الثلاثاء، عن تقديره للجهود التي يقوم بها الاردن حكومة وشعبا بقيادة جلالة الملك في استضافة اللاجئين السوريين، معتبرا ان الاردن يقوم بجهود انسانية كبيرة تجاه هؤلاء اللاجئين.

وقال ان اليابان استطاعت خلال الخمسين سنة الماضية بناء علاقات فريدة مع جميع دول الشرق الاوسط في مجال الاقتصاد والتنمية والتعليم والصحة والمساعدات الانسانية، مبينا ان اليابان تعتمد على منطقة الشرق الاوسط في توفير احتياجاتها من الطاقة.

وتوقع رئيس الوزراء الياباني ان تشهد المرحلة المقبلة مزيدا من التعاون بين اليابان ودول الشرق الاوسط في جميع المجالات وليس في مجال الطاقة فقط.

واشار الى نتائج زيارته الاخيرة لدولة الامارات العربية المتحدة وما نتج عنها من اتفاق بين البلدين على استمرار الشركات اليابانية في الاستثمار في مجال الطاقة وتعزيز التعاون والتنسيق الاقتصادي بين البلدين، ما يعزز مكانة اليابان كشريك مهم لدولة الامارات العربية المتحدة.

ولفت لاهمية دور القطاعين العام والخاص، في اشارة الى الوفد الاقتصادي الكبير المرافق له في هذه الزيارة، معتبرا ذلك ترجمة لاهمية التعاون الذي توليه اليابان مع دول الشرق الاوسط.

واكد ابي اهمية التطور والازدهار الاقتصادي في تعزيز جهود السلام في منطقة الشرق الاوسط ويؤسس له، مبينا ان اليابان لن تألو جهدا في مساعيها من اجل تحقيق السلام في هذه المنطقة من العالم.

كما اشار الى مبادرة ممر السلام والازدهار التي بدأتها اليابان قبل عشر سنوات بالتعاون مع الاردن والفلسطينيين والإسرائيليين، واسهمت في تشغيل 200 عامل فلسطيني حتى الان.

وقال ان تحقيق الازدهار الاقتصادي مهم جدا في تعزيز الجهود المبذولة لتحقيق الامن والسلام والاستقرار في المنطقة، مؤكدا انه هذه الرسالة هي التي سينقلها للرئيسين الفلسطيني محمود عباس والاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

كما جدد رئيس الوزراء الياباني التأكيد على ان اليابان لن تدخر جهدا في مساعيها لدعم جهود تحقيق السلام في المنطقة.

وقال ان اليابان كصديق قديم لجميع دول منطقة الشرق الاوسط ستواصل العمل من اجل تحقيق السلام والاستقرار فيها، فيما اعتبر ان الاستقرار والسلام في الشرق الاوسط هو مصدر للاستقرار في عالمنا اليوم وكذلك الامر بالنسبة للأمن والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية.

وحول الدور الياباني في منطقة الشرق الاوسط، قال ابي ان تحقيق الامن والاستقرار في الشرق الاوسط مسألة مرتبطة بتحقيق النمو والازدهار الاقتصادي لشعوبها، مبينا ان اليابان كانت وما زالت مساهم حقيقي في السعي نحو تحقيق هذا الهدف المنشود.

وعبر عن اسفه لاستمرار الازمة السورية وانعكاساتها على الاف السوريين سواء من المهجرين او النازحين داخل اراضيهم.

وقال ان اليابان تطالب باستمرار بوقف فوري للقتال واطلاق النار في سوريا، وايجاد ممرات امنة للمساعدات الانسانية وتسهيل ايصالها الى محتاجيها.

كما اكد دعم اليابان لجميع الجهود الدولية نحو تحقيق السلام في سوريا تحت مظلة الامم المتحدة، مبينا ان اليابان ستستمر في تقديم المساعدات الانسانية في هذا البلد.

وفيما يتعلق بعملية السلام في الشرق الاوسط، قال ابي ان اليابان تدعم جهود السلام من خلال حل الدولتين عبر المحادثات والاتفاق بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.

وقال ان اليابان مستمرة في جهودها الدولية وعلى اعلى المستويات نحو تحقيق هذا الهدف ودعوة الجانيين للانخراط في محادثات سلام جادة وبناء الثقة بينهما.

وبين انه ومن خلال مشروع ممر السلام والازدهار، التي تنخرط فيه اليابان في المنطقة، هناك 12 شركة فلسطينية عاملة في المشروع ،وهذا مثال على الثقة التي تم ايجادها بين الجانبين، مبينا ان زيارته للاراضي الفلسطينية واسرائيل ستركز على هذا الجانب.

كما اعتبر ابي ان اليابان حافظت على علاقات جيدة مع جميع الدول في منطقة الشرق الاوسط واسهمت في تحقيق الامن والاستقرار فيها من خلال تقديم المساعدات الانسانية للاجئين والمساعدات الاقتصادية.

وقال ان علاقات اليابان مع دول الشرق الاوسط كانت مبينة على العلاقة في الطاقة، وانه ان الاوان لتطوير هذه العلاقة لتشمل جوانب اخرى مثل التكنولوجيا والعلوم والتعليم وغيرها.

واكد ان اليابان ستستثمر هذه العلاقة كجسر نحو تحقيق السلام في المنطقة وحل نزاعاتها المختلفة.

وقال ان الوفد الاقتصادي الكبير المرافق له في الزيارة، يمثل العديد من الشركات اليابانية التي لها استثمارات قائمة في الاردن، واخرى تتطلع نحو استثمارات جديدة بعد الاطلاع على البيئة الاستثمارية والتشريعية في الاردن، مشيرا الى لقائه مع جلالة الملك وما تضمنه من حديث حول ذلك.

وقال ان الاردن دولة تتمتع بالامن والاستقرار، و ترتبط بعلاقات جيدة مع دول داخل وخارج المنطقة ، ولديها امكانيات كبيرة وحوافز للسمتثمرين، وهذه ميزة توليها الشركات اليابانية اهتمام كبير.

وفي رده على سؤال حول القمة الكورية الاخيرة، قال ابي ان القمة تشكل خطوة هامة نحو تحقيق الامن والسلام في شبه الجزيرة الكورية.

واكد حرص اليابان بالتعاون مع المجتمع الدولي وبخاصة الولايات المتحدة الامريكية والصين وروسيا على استدامة الضغط على كوريا الشمالية لترسيخ السلام في شبه الجزيرة الكورية ، وايجاد حل دائم وشامل لمسألة الصواريخ الكورية ونزع سلاحها النووي.

واعلن ابي ان اليابان ستستضيف الاسبوع المقبل قمة ثلاثية تضم اضافة الى اليابان الصين وكوريا الجنوبية لبحث الملف النووي لكوريا الشمالية.

واعتبر ان هذه القمة ستكون مهمة للبحث في وضع كوريا الشمالية على المسار الصحيح وحل المسائل العالقة في شبه الجزيرة الكورية.

بترا