عجلون – الرأي

افتتح امين عام وزارة الشباب الدكتور ثابت النابلسي اليوم مسجد الرضوان في معسكر الحسين للشباب في عجلون .

واكد النابلسي ان الله خلق الانسان واستخلفه على الارض لاعمارها وعبادته مشيرا ان بناء هذا المسجد يعد من ابسط الوفاء لهذا المعسكر الذي احتضن الاف الشباب من مختلف انحاء العالم في وطن يتمتع اهله وزائريه ومن قست عليهم الحروب بالامن والامان في ظل القيادة الهاشمية منذ تاسيس الدولة الاردنية.

واضاف ان الوزارة تعتز بشركائها من منظمات ومؤسسات واهل الخير داعيا الشباب الى قراءة التاريخ لادراك الحاضر وان هذا الوطن بني بعرق وجهد وعلى اكتاف ابنائه وبارادة هاشمية عزيزة علينا جمعيا .

وثمن النابلسي لمدارس الرضوان ممثلة بصاحبها القائد الكشفي منذر الزميلي مبادرتها الخيرة لبناء هذا المسجد على نفقتها تجسيدا للشراكة الحقيقية.

واشار مدير الشباب عامر مزاهره الى ان هذا العمل الخيري والانساني الذي قامت به مدارس الرضوان يجسد مقدار اللحمه بين ابناء الوطن وتعبيرا عن مقدار الوفاء للمكان مبينا اننا في هذا الوطن بغض النظر عن الاعراق والاديان والتوجهات الا اننا ننتمي لهذا الوطن وقيادته الهاشمية .

وقال صاحب مدارس الرضوان الزميلي ان هذا هو المسجد الثالث الذي تقوم المدرسة ببنائه حيث بني الاول في معسكر دبين والثاني في معسكر الكرامة مبينا انه من باب المسؤولية المجتمعية فقد اخذت المدرسة على عاتقها كل ما هو خيري وانساني حيث ان هذا الوطن يعيش ابنائه لحمة واحدة يتقاسمون لقمة العيش.

وبين ان معسكر عجلون الذي لنا فيه صولات وجولات كشفية وشبابية تعلمنا منه الكثير حري بنا ان نرد له الجميل وما هذا المسجد الا جزء من رد الجميل وهديه للشباب بمناسبة عيد الاستقلال.

وتحدث خلال الاحتفال الذي اقيم في المسجد واداره رئيس قسم الشؤون الشبابية يحيى المومني كل من رئيس مجلس المحافظة الدكتور محمد نور الصمادي ومدير الاوقاف الدكتور احمد الصمادي حيث عبرا عن اعتزازهما باقامة هذا المسجد في المعسكر من قبل داعم ورجل خير وعطاء له باع في العمل العام وبمجالات لاتعد ولاتحصى مقدرين لوزارة الشباب حرصها على تعظيم قيم الخير والمحبة في نفوس الشباب وتوفير البنى والمرافق التي تخدمهم وتحفزهم للعطاء واستثمار اوقاتهم بما هو نافع ومفيد.

وفي نهاية الاحتفال كرم الدكتور النابلسي صاحب مدارس الرضوان بدرع وزارة الشباب كما قدم الزميلي درعا باسم المدارس للامين العام تقديرا له.