محمد نصيف

تأسِرني الدهشة ُ

حينَ أشاهدُ برنامجَكَ اليوميْ

يَبْهَرُني هذا الوجهُ الباسمُ كالفجرْ

فيثيرُ جنوني

تتسمّرُ عينايَ بشاشةِ تلفازي

وأقولُ بقلبي عجباً لمذيعٍ يسحرُنا

حتى حينَ يردّدُ أخبارَ الحربِ

على المدنِ العربيّةِ نشعرُ

أنّ الحربَ عروضٌ للأزياءْ

فنحلّقُ في دنيا الأضواءْ

فكأنّ قناتكَ تعملُ سرّاً للأعداءْ

إذ تختارُ مذيعاً

تنسينا بسمتُهُ أحزانَ المقهورينَ

وتلهينا عن أوجاعِ الوطنِ المقتولْ

فلماذا أنتَ وسيمٌ للحدِّ اللامعقولْ؟

***

حين أخاطبُ جمهوري

أعرفُ أنّكِ حاضرةٌ

تختصرينَ ملايينَ الجمهورْ

وأحسُّ بعينيكِ الساحرتينِ

تبثانِ إشاراتٍ كهرو-روحية

تأتيني عبرَ الأقمارِ

وتنسلُّ إلى روحي ألقاً

أزدادُ بريقاً ووسامة ْ

فلأنكِ جمهوري الأحلى

ولأنكِ جمهوري الخارقُ للمعقولْ

كنتُ وسيماً للحدِّ اللامعقولْ,