أنقرة - الأناضول

أعلن رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، اليوم الجمعة، أن الرئيس رجب طيب أردوغان هو مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم، للانتخابات الرئاسية المبكّرة، في 24 يونيو/ حزيران المقبل.

جاء ذلك في كلمة ألقاها يلدريم الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الحزب، اليوم، أمام الجمعية العامة للبرلمان التركي، خلال مناقشة مقترح قانون تقدم به حزبه مع حزب "الحركة القومية" لاجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في التاريخ المذكور.

وأشار يلدريم إلى أن الجهات التي تحيك المؤامرات ضد تركيا منيت بخيبة أمل كبيرة، عقب الإعلان عن تاريخ إجراء الانتخابات المبكرة.

ولفت إلى أنه مع مرور الوقت، ازدادت تطلعات كافة شرائح المجتمع (التركي) للانتقال إلى النظام الرئاسي بأسرع وقت ممكن.

وأوضح أن المواطنين الأتراك باتوا يعتبرون الانتظار حتى نوفمبر/ تشرين ثان 2019 (الموعد الأصلي للانتخابات) للانتقال إلى النظام الرئاسي، وقتاً ضائعاً.

وشدد على أن التطورات والمخاطر الجيوسياسية ولّدت الحاجة لضرورة الانتقال بشكل كامل إلى مؤسسات وتطبيقات النظام الرئاسي.

وأكد أن النظام الرئاسي سيتيح امكانية اتخاذ القرار بشكل أسرع، وتطبيقه بشمل فعال.

وردا على انتقادات تركية وصفت توقيت الانتخابات المبكرة بـ"المباغت"، قال يلدريم إن الأحزاب السياسية ملزمة بأن تكون على استعداد دائم لخوض الانتخابات، سواءً كانت تلك الأحزاب في الحكومة أو في المعارضة.

وأول أمس الأربعاء، أعلن أردوغان إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بالبلاد، في 24 يونيو 2018، بدلًا من نوفمبر 2019.

ونظمت تركيا في أبريل/نيسان 2017، استفتاءً شعبياً، خلص إلى إقرار تعديلات دستورية تتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي، وزيادة عدد النواب، وخفض سن الترشح للانتخابات البرلمانية.