الرياض - رويترز

قالت وكالة الأنباء السعودية إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز استقبل الكردينال جان لوي توران في الرياض اليوم الأربعاء في أول زيارة يقوم بها مسؤول كاثوليكي كبير إلى المملكة.

تأتي الزيارة بعد سلسلة من اللقاءات التي عقدتها شخصيات سعودية كبيرة مع ممثلين عن طوائف مسيحية أخرى في الأشهر القليلة الماضية، مما يعزز الآمال بمزيد من الانفتاح في المملكة التي توجد بها أقدس المواقع الإسلامية لكنها تحظر ممارسة عقائد أخرى.

واللقاء بين الملك سلمان وتوران، الذي يترأس المجلس البابوي للحوار بين الأديان بالفاتيكان، هو الأول بين العاهل السعودي الحالي ومسؤول كاثوليكي.

وزار البطريرك الماروني اللبناني بشارة الراعي السعودية في نوفمبر. ويترأس البطريرك الراعي الكنيسة المارونية التي لها أتباع في لبنان وسوريا وقبرص.

كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان تعهد خلال اجتماع مع رئيس الكنيسة الإنجيلية في لندن الشهر الماضي بتعزيز الحوار بين الأديان في إطار الإصلاحات التي يجريها في البلاد.

وصعد ولي العهد إلى مراتب السلطة العليا في المملكة، ليدفع بأجندة إصلاحية تُعرف برؤية المملكة 2030 والتي تهدف إلى تقليص اعتماد البلاد على إيرادات النفط وتنفيذ تغييرات اجتماعية.

ومن بين هذه الإصلاحات أيضا تخفيف القيود الاجتماعية، وتقليص دور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والسماح بإقامة حفلات عامة. كما أعلنت الحكومة خططا للسماح للنساء بقيادة السيارات هذا العام.