مازن شديد

والليلُ حطّ فوقنا....

فلنعترفْ..

بأننا صِرنا،.

كأننا،.

مرايا من خزفْ.....!!

لنعترفْ :

بأننا لسنا لنا........

ولم نعُد أبدا لنا........

وإننا،.

نستمرئُ ألأنين والبكاءْ،.

على حطام حياتنا.......

مع الأسفْ.......!!!

***

لم نعد سوى،.

هياكل تائهة.....

بعدما،.

هاجر عنها ظلّها...

وها هي وحدها،.

بلا ظلٍ تعيش..

ولم يعد لها..

فوق سطح الأرض.....!!

سوى مساحات من االدمار..

تحوم فوقها الطيور...

كي تسلّ ما تبقى،.

من لحمنا علينا...........

هكذا هو حالنا....

في هذا الزمن....

من شدة المحن.......!!!

mazenshaded55@gmail.com