القدس المحتلة - كامل ابراهيم

أعلن جيش الاحتلال الاسرائيلي في بيان، امس، عن فرض طوق على الضفة الغربية وقطاع غزة واغلاقها بشكل شامل، لمدة ثلاثة أيام، بدعوى الأعياد اليهودية «عيد الفصح اليهودي». وسيبدأ الإغلاق، حسبما نقلت الاذاعة الاسرائيلية العامة عن جيش الاحتلال، من فجر اليوم الاثنين إلى فجر الخميس المقبل، ولا يسمح بالدخول إلى مدينة القدس المحتلة ومناطق 1948.

وقال البيان :»فقًا لتعليمات المستوى السياسي وتقدير الموقف الأمني في الجيش تقرر فرض إغلاق كامل على الضفة الغربية وإغلاق المعابر مع قطاع غزة إبتداءًا من منتصف الليلة بين يوميْ الاثنين والثلاثاء».

واضاف البيان :»سيتم إعادة فتح المعابر ورفع الاغلاق في منتصف الليلة بين يوميْ الخميس والجمعة وفقًا لتقدير الموقف».

وأعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري جنوبي شرق قطاع غزة يومي الأربعاء والخميس المقبلين، بسبب الأعياد اليهودية.

وقال رئيس اللجنة الرئاسية لتنسيق دخول البضائع للقطاع رائد فتوح إن سلطات الاحتلال أبلغتهم رسمياً بإغلاق المعبر يومي الأربعاء والخميس أمام حركة ادخال البضائع والوقود إلى القطاع، على أن يعاد فتحه يوم الأحد المقبل، علمًا أن يومي الجمعة والسبت يكون المعبر مغلقًا كالمعتاد.

بيد ان فتوح اكد أنه سيتم ضخ كميات من الوقود إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم أثناء الاغلاق.

في غضون ذلك اعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية ان خبراء في الجيش الإسرآئيلي كشفوا نفق جديد السبت امتد من قطاع غزة إلى إسرائيل».

وقال جيش الاحتلال امس إنه دمّر نفقًا للمقاومة شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة، زاعمًا أنه خامس نفق يتم اكتشافه منذ نهاية حرب 2014 على غزة.ونقل موقع «واللا» عن الناطق باسم الجيش «رونين مانليس» أنه «نفقُ طويل وذو جودة وتم رصده وإحباط مساره في عملية هندسية بقيادة القيادة الجنوبية العسكرية وفرقة غزة وهيئة الاستخبارات وسلاح الجو وهيئة التكنولوجية والوسائل القتالية».

وعقب وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، على تدمير النفق بالقول: « النفق الذي تم تدميره من قبل الجيش الإسرائيلي هو أطول وأعمق نفق تم اكتشافه على الإطلاق».