عمان - سرى الضمور

وقعت وزارة التربية والتعليم وجمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميُّز التربوي امس ، مذكرة تفاهم لنشر وتعميق ثقافة التميُّز والإبداع في الميدان التربوي.

وقال وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز إن هذه المذكرة تأتي في إطار سعي الوزارة لمأسسة موضوع التميز في العملية التربوية، بعد أن أصبح التميز ظاهرة في الميدان التربوي في ظل ارتفاع عدد المعلمين والمديرين والمشرفين والمرشدين المتميزين، مبينا أن الوزارة تسعى للانتقال بالتميز والإبداع من المستوى الفردي إلى ثقافة مؤسسية وجعلها حالة عامة في العملية التربوية.

من جهتها قالت المدير التنفيذي للجمعية لبنى طوقان، إنَّ جمعية الجائزة أسهمت في تطوير قطاع التعليم؛ من خلال إظهار عدد كبير من المتميزين وإبرازهم على الساحة التربوية عبر إبداعاتهم وإنجازاتهم التي تعود بثمارها على الميدان التربوي، ويسهمون في تحقيق رؤية الوزارة في استثمارهم وتحفيزهم لتعميق أثر الإبداع والتميُّز على مستوى المدرسة والمديرية ومركز الوزارة، ما ينعكس إيجابيًّا على أبنائنا الطلبة ويُسهِمُ في إذكاء روح الإبداع والتطوير التربوي المنشود في وطننا العزيز.

من جانبه أكد رئيس مجلس إدارة جمعية جائزة الملكة رانيا للتميز التربوي الدكتور عز الدين كتخدا، ان المذكرة تتوج العلاقة مابين الجمعية و الوزارة لتعزيز دور المعلمين والمدراء والمرشدين كفرسان للتغيير وقادة مجتمع من خلال ماسسة مخرجات الجمعية.

ويتعاون الجانبان بموجب مذكرة التفاهم في تقديم الاستشارات والخدمات الفنية والتربوية المختصة، وتفعيل وتحفيز المتميزين في الميدان التربوي، ضمن عمل مؤسسي ومستدام، لتحقيق الهدف المتمثل في إيجاد آفاق متجددة للتميُّز التربوي لتمكين جيل المستقبل.