عمان - الرأي -

أقام المركز الوطني لحقوق الإنسان دورة تدريبية لعدد من طلبة الجامعة الأردنية المتطوعين ضمن مبادرة «راقب» لمراقبة انتخابات مجالس الطلبة، حول مراقبة الانتخابات ومعايير النزاهة والشفافية في العملية الانتخابية وضوابط مراحل الدعايات والاقتراع والفرز.

وركزت الدورة التي استمرت لمدة يوم واحد على المعايير الواجب اتباعها في الانتخابات لضمان أعلى درجات النزاهة والشفافية، مع إبراز بعض الفوارق الخاصة بالانتخابات الطلابية بوصفها ممارسة عملية لتنمية روح العمل الديمقراطي لدى الطلبة، والتوعية بأهمية المشاركة في الحياة العامة، وفرز القيادات المحلية المؤهلة لخدمة المجتمع وجمهور الناخبين.

وقال المحامي طه المغاريز المشرف على تدريب الطلبة، إنه تم إعطاء جرعة وافية للمتدربين على المعايير والاشتراطات الانتخابية الواجب التحقق منها من قبل أي شخص يحمل صفة مراقب في العملية الانتخابية، فضلا عن الأدوار والواجبات والصفات التي يجب أن تتحلى بها طواقم الرقابة ضمن مختلف مراحل العملية الانتخابية.

وأكد المغاريز أن المركز الوطني لحقوق الإنسان سيكون إلى جانب فريق (راقب) خلال انتخابات الجامعة الأردنية المزمع إجراؤها يوم في التاسع عشر من نيسان الحالي، وسيصدر المركز تقريرا مفصلا بشأن مجريات هذه الانتخابات، بحكم شراكته التي أصبحت نافذة مع هذا الفريق الشبابي الواعد والمتنور، وبخاصة بعد صدور قرار من مجلس العمداء في الجامعة بالسماح لمبادرة راقب بمراقبة انتخابات مجلس الطلبة، والتعاون معهم في كل ما من شأنه تسهيل مهمتهم