نداء الشناق

تجتمع العائلات لقطف نبتة " العكوب" الشوكية المتواجدة في المرتفعات الجبلية والتلال ، فهي مصدر رزق لهم ، وواحدة من الأكلات الشعبية التقليدية المتوارثة جيلا بعد جيل .

العكوب نبات جبلي كثير الأشواك، يبدأ موسمه من أواخر الشتاء إلى بداية الربيع، وهو غالي الثمن نظرا لصعوبة «تعكيبه» أي تنظيفه من الأشواك، ويجلب من القرى ليباع بأسواق المدن وعلى بسطات الطرقات والعربات المتجولة .

العكوب مصدر للرزق

وخلال جولتنا بالمرتفعات الجبلية وجدنا العائلات يلتقـط «العكوب» من اجل ان يبتاعوه ، فهو مصدر هام لدخلهم يعتاشون منه ، وكم لاحظنا العناء والتعب اثناء قطفه كونه نبتة شوكية ولكن رغب التعب لكن الجميع متعاونون فكانت العائلات مقسمة حيث يقوم الرجال بقطفه وتقوم النساء بتنظيفة من اشواكة وبعد الانتهاء يقومون بتحضيرة للبيع واخذ كل اسرة مقدار طبخة لعائلاتهم .

يقول خالد العامري، اب لخمسة ابناء انه يقوم تقطف «تلقيط العكوب» حيث يعتبر مصدر رزق لعائلته وان جميع اسرته تساعده في عملية القطف لانه يحتاج الى جهد وعناء وقطفه متعب .

ويشير العامري انه يقوم ببيعه في المدينة والناس يشترونه لقيمته الغذائية والعلاجية وموسمه قصير لانه يعتبر من النباتات الموسمية .

وفي مشهد آخر من اجواء موسم «العكوب» تجتمع النسوة لصعود التلال والمرتفعات ليقطفن نبتة «العكوب».

تقول ام سامح انها تستيقظ من الصباح الباكر مع جاراتها لتلقيط العكوب ويقومن بعد الانتهاء من الجولة في الحقول والمرتفعات الجبلية بتنظيف العكوب من الأشواك لبيعة لنساء القرية جاهزا للطبخ .

العكوب في المائدة

واثناء جولتنا سمعنا بعض الاطفال يطلبون من والدتهم ان تطهي لهم العكوب مع اللبن بجانبة طبق من الأرز؛ واما الاب كان يقول انا سأقوم بطبخ جزء منه مقليا بزيت الزيتون من دون اللبن .

الهوس بهذه الأكلة وصل حداً أن بعض العائلات تخزنه لطهيه في كافة أيام السنة عن طريق التفريز بالثلاجة ، كما أن بعض العائلات يصبح عندها العكوب وجبة يومية، حتى على مائدة الفطور، بعد قليه مع البيض، او صنع فطائر العكوب « معجنات».

فوائد العكوب

اخصائي التغذية سالم العمري اوضح ان نبتة العكوب من الأعشاب البرية ،الموسمية، تحتوي على الحديد والبروتينات والبوتاسيوم وكثير من الفيتامينات كفيتامين أ،ب،ج،ك .

و يساعد العكوب في علاج فقر الدم ويقي الجسم من السرطانات، و يعالج امراض الجهاز الهضمي والعصبي، كما يحتوي على الكربوهيدرات ويعمل على حماية الكبد من التسمم، فهي نبته غنية بالألياف تساهم بتنحيف الجسم فتساعد على الهضم وطرح السموم من الجسم.

ويضيف إن العكوب غني بالفوائد الصحية، إذ يحتوي على مركب السكر الخماسي، إضافة إلى احتوائه على نسبة عالية من فيتامين «أ» والمفيد للوقاية من مرض العمى الليلي، كما أن العكوب غني بالمغنسيوم والألياف التي تخدم بشكل كبير مرضى السكري، وخال من العناصر الدسمة، ويفيد مرضى القولون العصبي والإمساك المزمن .