الزرقاء - بترا

طالب مواطنون بضرورة ترحيل مصنع الخميرة من لواء الرصيفة نظرا لما تشكله مياه الخميرة من أضرار بيئية وتلوث يضر بصحة المواطنين القاطنين في اللواء.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قامت بها لجنة الصحة والبيئة النيابية برئاسة الدكتور ابراهيم البدور وحضور النائبين مرزوق الدعجة وحياة المسيمي للمتنزه الوطني بالرصيفة الذي يضخ المصنع اليه المياه الناتجة عن تصنيع الخميرة، بحضور مساعد أمين عام وزارة البيئة المهندس حسين شاهين ومدير بيئة الزرقاء المهندس حيدر ربابعة.

وبين العديد من المواطنين لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن المصنع يشكل بؤرة بيئية ملتهبة منذ سنوات عديدة في لواء الرصيفة، مشيرين إلى أن ضخ المصنع للمياه العادمة في سيل الزرقاء وفي المتنزه الوطني في المدينة يسبب مكرهة صحية كبيرة يعانى منها سكان المدينة منذ أعوام طويلة، حيث ينبغي اتخاذ الاجراءات الفورية لإنهائها بشكل جذري وغير مؤقت.

وأكد رئيس اللجنة النيابية الدكتور إبراهيم البدور، أن اللجنة ستتخذ اجراءات فورية وسريعة في سياق الحفاظ على الوضع البيئي وصحة المواطنين في اللواء، وذلك بعد أن رصدت اللجنة وجود مخالفات بيئية في المتنزه وصحة المواطنين في الرصيفة.

وأكد أن اللجنة ستعنى بمتابعة هذه القضية البيئية مع وزارة البيئة وزارة الشؤون البلدية، حيث ستقوم غدا الخميس بزيارة وزارة البيئة لاطلاع الوزير على الوضع البيئي المتردي بالرصيفة بغية ايجاد حلول جذرية لهذه المشكلة المؤرقة.

وأوَضح أن لجنة الصحة والبيئة النيابية قامت بهذه الزيارة بعد ورود العديد من الشكاوى من قبل مواطني الرصيفة وتضررهم من الروائح الكريهة المنبعثة من مصنع الخميرة والمياه التي تتجمع في المتنزه، حيث أن الزيارة تأتي في سياق ممارسة اللجنة لدورها الرقابي.

من جانبه قال النائب الدعجة إن اللجنة، وبعد أن تم الكشف على المتنزه، رأت أن مياه مصنع الخميرة المحولة للمتنزه لا تصلح للزراعة، بل تشكل تلوثا بيئيا خطيرا لا يمكن لأي عاقل القبول به، الأمر الذي يتعين معه ترحيل مصنع الخميرة الى مكان آخر.

وأضاف، أن اللجنة ستتابع هذه المشكلة مع الأطراف الثلاثة المتمثلة في؛ وزارة البيئة، ووزارة الشؤون البلدية، ومصنع الخميرة، لأن المواطن يعاني ومنذ سنوات طويلة، من الروائح الكريهة المنبعثة من مصنع الخميرة.

بدوره قال رئيس بلدية الرصيفة أسامة حيمور، إن مصنع الخميرة يصر على مخالفة كافة الاتفاقيات مع البلدية ، حيث يتعين على المصنع اتخاذ اجراءات فورية للتخفيف من الأضرار البيئية والصحية التي تتمثل بضرورة اعادة تأهيل شبكة المياه التي تنقل مياه المصنع الى المتنزه والى سيل الزرقاء.

كما ينبغي على المصنع تخفيض كمية المياه التي يضخها من 300 متر مكعب الى 100 متر مكعب يوميا، وضخ 100 متر مكعب من المياه العذبة يوميا لمعادلة الكمية الصادرة من مصنع الخميرة، والالتزام بضخ روائح عطرية في المنطقة وحراثة أرض المتنزه بشكل يومي، إضافة إلى تأمين آلية لرش المبيدات الحشرية، وإنارة المتنزه بواقع 30 وحدة انارة "لدّ".