في الزراعة والفلاحة حياة وراحة، وفي محطة الجامعة الزراعية مشهد يأسرك في جماله وهدوئه وطبيعته، فيها زراعة حقيقية بدأتها الجامعة الاردنية منذ عام 1975، وما زالت حتى الان تُعد اجيالاً من طلبة كلية الزراعة، وهؤلاء يعدون الزراعة أداة التنمية الحقيقية للمجتمع ويسعون لتحقيق الأهداف الحياتية والإنمائية للدولة الاردنية، وهو هدف مهم تستطيع الدولة من خلاله تخفيض نسبة البطالة والفقر والجوع.

وكما يعلم الجميع يعد المزارع هدفاً تسعى الدولة لإعداده لهذه الانشطة المهمة التي ترتبط بالانتاج الحيواني والنباتي وينتفع به الإنسان، والمزارع ينتج ولا يستهلك فقط، ويجمّل التربة والأرض ويجعلها جنة تسر الناظرين بفضل زيادة المساحات الخضراء، سقت هذه المقدمة للحديث عن مزرعة الجامعة الاردنية حيث أتيح لي قضاء يوم فيها بصحبة عدد من العلماء الاجلاء والزملاء الفضلاء والعاملين فيها بدعوة كريمة من عميد كلية الزراعة، أتيح لنا ان نطلع على العمل الميداني لطلبة كلية الزراعة واساتذتها، كان يوما حافلا بالحياة، وقد شاهدنا التربة تعانق الخضرة، وحين تقف امام مشاريع الطلبة وتتجول في المزرعة وتمر بالوحدات الزراعية تكتشف كم هي الحياة بسيطة ومريحة وجميلة؛ وكم يحتاج المرء للحظات من النقاء والصفاء وسط الأشجار والإنتاج والعمل الزراعي الذي يعيد للنفس توازنها، ويؤكد للإنسان ان الارض رفيق الانسان تعطيه بلا هوادة، تمنحه عفوية الفطرة بلا تردد، وتريحه من ضغوط الحياة والعمل، تشعر بالاسترخاء وانت تتأمل الارض وخضرتها، وتسعد حين تقطف بيدك نتاج الطلبة والعمال المهرة، وهؤلاء همّهم العناية بمحاصيلهم ونباتاتهم وإشجارهم وماشيتهم، ونظرًا للدور الذي تضطلع به المحطة نشير الى نشاطاتها العلمية والعملية كما سمعتها من المهندسين والاساتذة وتتوزع بين التدريس والتدريب؛ وتتطلب الخطة الدراسية في كلية الزراعة أن يقيم طلبة السنة الرابعة (باستثناء طلبة التغذية والتصنيع الغذائي) في المحطة فصلا دراسيا كاملا وتقدم المحطة لهم خلال الفصل متطلبات التدريس والإقامة الدائمة مجانا طوال الأسبوع إضافة إلى وسائل النقل ووجبات الطعام بسعر الكلفة، ويشــرف عـلى تـــدريبهـــم أعضــاء الهيئــة التدريسيـــة يســـاعــدهــم عدد مــــن المــهندسين الـــزراعيين، ويتــم إطـلاع الطلبـــة على أبرز المشاريع الزراعيـة الاستثماريـة في وادي الأردن من خـلال زيارات ميدانيـة.

يضاف إلى ذلك البحث العلمي وهنا يقــوم عــــدد من أعضاء هيئـــة التــدريــس وطلبــــة الدراســات العـليــا فـي كليـــــة الزراعــة بإجـراء بحوثهم النظرية والعملية لقياس النتائج ومعرفة جودتها. إضافة إلى خدمة المجتمع المحلي حيث تعقد المحطةأيـاما إرشادية ومشاهدات زراعية للمعنييـــن بالقطاع الزراعي ومزارعي المنطقـة بالتعاون مـع مديريـة زراعـة وادي الأردن، والهــدف الاسمى إطلاع المهتمين بالقـطـاع الـزراعـي على أحـدث الأبحاث الزراعيــة التـي تجريها المحطة، كما تستعيــن المحطة بالعمالة المحلية مما ينعكس اثره على تحسيـن مستـواهم الفنـي والاقتـصادي فضلا عن رفــد الســوق بالعمــالـة المدربة. ويمثل الانتاج الزراعي والحيواني الاساس الذي تقوم به المحطة ويتمثل بانتاج حليب الأبقـار والأغنام والماعـز ويتم توريده إلى وحـدة تصنيـع الألبان في كليـة الزراعـة كما يتم إنتـاج الدجاج اللاحـم ويشرف عليه الطلبة مـن عمـر يـوم إلى أن يكـون جاهزا للبيع. وتنتج المزرعة العـديد من الأصناف مـن مثل الفاكهـة بجمـيـع أنواعها، والخـضـروات والحمضيات، والتمور، والأعلاف الخضراء وغيـرها وتباع فـي الأسواق المحلية والجـامعة والمحطة.

وبعد، في المزرعة لا صوت يغلب الصفاء غير العصافير والحسون، ولا لون اجمل من الخضرة وعليل اوراق الشجر، ولا ألذ من طعم الخضرة والفواكه الطبيعية، مذاقها غير عادي، وقد انتجت بايد تعرف قيمة الارض تزرع لتحصد وتعمل لتنتج وتقف على رأس كل نبتة كي تلامس اوراقها الحياة، ما أجملها من صحبة بين الارض والانسان، ولا تنسى وانت تختم يومك في المحطة تلك الجلسة العلمية لمجلس العمداء التي زادت عن الساعتين وهي تناقش بجدّ جدول عمل حافل بالعمل والخطط والقضايا، اضافة الى جلسة المساء وكرم الكلية مع ضيوفها، وان كان من تحية فهي للجامعة الاردنية التي تحتضن هذه المحطة بالعناية والدعم ولكلية الزراعة التي تنفذ خططها بعلمية وحصافة وجد وللعاملين في المحطة على كرمهم وحسن استقبالهم.

mohamadq2002@yahoo.com