عمان - بترا

أقر الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، في بيان رسمي له بتدمير مفاعل نووي سوري كان في المرحلة الأخيرة من بنائه في ضربة جوية شنتها مقاتلاته عام 2007.

وأوضح الجيش الإسرائيلي أن البيان الخاص بالضربة الجوية، التي دمر فيها المفاعل النووي السوري، جاء في أعقاب إنهاء أمر رقابي عسكري كان يحظر بموجبه على أي مسؤول إسرائيلي التحدث بشأن العملية.

ونشرت الصفحة الرسمية للمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، على موقع فيسبوك مقطع فيديو، قالت إنه يوثق ضرب المفاعل النووي السوري في دير الزور، شمالي سوريا في اللّيلة بين 5 - 6 أيلول من عام 2007. حيث ضربت الطائرات الإسرائيلية مفاعلا نوويّا كان في مراحل إقامته المتقدمة.

وفي شريط الفيديو تظهر لقطات مشوشة للضربة الجوية، بحيث تم تحديد مبنى هدفاً للغارة قبل أن يتم قصفه وتدميره، وفي شريط فيديو آخر يستذكر قائد أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال غادي إيزنكوت، الذي كان في ذلك الوقت قائداً لمنطقة الشمال العسكرية، الاجتماع الذي عقد مع ضباطه لاطلاعهم على العملية قبل تنفيذها بقليل. ويقول ايزنكوت في الفيديو "أنا لا أعطيهم التفاصيل الدقيقة للهدف أو طبيعته، لكني أقول إنه سيكون هناك هجوم كبير خلال الساعات الـ24 أو 48 المقبلة، وهناك احتمال ضئيل بأن يؤدي إلى حرب"، ويضيف "بالنسبة إلي، الاحتمال الضئيل يعني 15 أو 20%، وهذه نسبة مرتفعة".