عمان - الرأي

نظمت غرفة صناعة عمان بالتعاون مع المعهد الوطني الألماني للمقاييس PTB ورشة عمل متخصصة حول (تطوير البنية التحتية للجودة لترويج التجارة وحماية المستهلك في منطقة الشرق الأوسط)، في مبنى الغرفة وبحضور عدد كبير من ممثلي المؤسسات الصناعية.

الدكتور نائل الحسامي المدير العام لغرفة صناعة عمان أكد أهمية الموضوع الذي تناولته الورشة بسبب التحديات التي تواجهها الصناعات الأردنية والمتمثلة بتزايد المستوردات من مختلف دول العالم، مما أدى الى فقدان المصانع الوطنية لبعض حصصها في السوق المحلي.

واضاف الحسامي أن تنظيم هذه الورشة يأتي ضمن استراتيجية غرفة صناعة عمان الهادفة الى البحث عن كافة السبل لدعم الصناعة الوطنية وتطوير قدراتها التنافسية والتصديرية من خلال تفعيل التعاون مع كافة الجهات والمؤسسات المحلية والدولية، ومنها الحكومة الالمانية التي اطلقت مشروع تطوير البنية التحتية للجودة لترويج الحماية وحماية المستهلك في منطقة الشرق الأوسط والذي يمتد خلال الفترة 2018 – 2020، ويستهدف قطاع المحيكات، منتجات البحر الميت والاجهزة الكهربائية المنزلية في كل من الأردن، فلسطين، مصر ولبنان، وخصصت له موازنة تصل الى مليون ونصف المليون يورو.

وبين الحسامي أن ورشة العمل ستركز على تعريف المصانع وممثلي القطاعات بالمتطلبات الدولية للتصدير فيما يتعلق بالجودة ومتطلباتها، وتحديد الاسواق التصديرية المناسبة لكل قطاع من القطاعات المستهدفة في المشروع وتحديد المتطلبات المتعلقة بالجودة لكل قطاع وسوق تصديري، اضافة الى تقديم دعم مباشر للمركز الوطني للمترولوجيا لشراء أجهزة لتحسين خدماته المقدمة للنصاعة، وكذلك خلق آليات الحوار المناسبة بين مزودي وخدمات المترولوجيا والصناعة وممثلي الصناعة في البلدان المشاركة بالمشروع.

ودعا الحسامي كافة الشركات الصناعية العاملة في القطاعات المستهدفة الى المشاركة في ورش العمل التي ستنظمها الغرفة فيما يتعلق بهذا المشروع، على مدار فترة المشروع التي تصل الى ثلاث سنوات.