برلين - الأناضول

أدت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ظهر الأربعاء، اليمين الدستورية أمام البرلمان، لتبدأ بذلك رسميا ولايتها الرابعة على رأس حكومة بلادها.

وأقسمت ميركل على أن "تكرّس جهودها لتحقيق مصالح الشعب الألماني، والدفاع عن الدستور والقانون"، قبل أن تنهي قسمها بـ"طلب المساعدة من الله على أداء مهامها".

وبعد القسم، أعلن رئيس البرلمان فولغانغ شوبيله، تولي ميركل رسميا، مهام منصبها مستشارة للبلاد، متمنيا لها النجاح في أداء مهامها، قبل أن تغادر المستشارة مقر البرلمان في تمام الساعة (12.10) بالتوقيت المحلي(11:10 ت.غ).

وفي وقت سابق اليوم، التقت ميركل في قصر الرئاسة ببرلين، رئيس البلاد، فرانك فالتر شتاينماير، حيث أعلن الأخير تعينها مستشارة للبلاد، بعد وقت قصير من تصويت أغلبية البرلمان لصالحها.

قبل ذلك، انتخب البرلمان الألماني ميركل، مستشارة للبلاد حتى 2021؛ حيث حصدت 364 من الأصوات من أصل 692 نائبا أدلوا بأصواتهم (إجمالي نواب البرلمان 709 نائبا).

وقالت ميركل، في كلمة مقتضبة عقب إعلان النتيجة: "أقبل نتيجة التصويت".

ومن المقرر أن تعقد ميركل، في وقت لاحق اليوم، أول اجتماع لحكومتها المتألّفة من الاتحاد المسيحي (يمين وسط)، والحزب الاشتراكي الديمقراطي (يسار وسط).