الشارقة ـ الرأي



يستضيف المركز الدولي للاتصال الحكومي في منتدى دولي يعقده في الشارقة قيادات نسائية عربية وأجنبية في جلسة حوارية للحديث عن دور المرأة في المجتمع الرقمي، وجهودها في التفاعل مع القضايا المختلفة.

ويأتي اختيار موضوع هذه الجلسة، تماشياً مع شعار الدورة السابعة للمنتدى "الألفية الرقمية.. إلى أين؟"، التي تعقد نهايةالشهر الجاري بمركز إكسبو الشارقة، برعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومشاركة وحضور قادة دول ووزراء ومسؤولين حكوميين وقادة الفكر وصانعي القرار والخبراء والمهتمين بالاتصال الحكومي.

وتشارك في الجلسة التي تعقد اليوم الثاني للمنتدى وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكه والبارونة البريطانية ميشيل مون رائدة الأعمال البارزة، وفانيسا دي أمبروزيو، حاكمة سان مارينو في 2017، والدكتورة لطيفة العبد الكريم أستاذة كلية علوم الحاسب والمعلومات في جامعة الملك فهد بالسعودية، وتدير الجلسة ريّا أبي راشد، المذيعة اللبنانية والصحفية في شبكة إم بي سي.

وقالت مديرة المركز جواهر النقبي أن العصر الرقمي، وما نتج عنه من ظهور العديد من المواقع والشبكات الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي، وفر منصة مؤثرة للقيادات النسائية لتحقيق مزيد من التفاعل مع القضايا المجتمعية، وأتاح لهن قدرة أكبر على ترك بصماتهن على حاضر بلدانهن ومستقبلها، ووفر لهن المساحة المناسبة للتعبير عن آرائهن ونظرتهن حيال القضايا المحلية والدولية بحرية ومسؤولية.

وأشارت النقبي إلى أن المركز الدولي للاتصال الحكومي حرص هذا العام على استضافة نخبة من القيادات النسائية للمشاركة في إحدى جلسات المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، والحديث عن تجربتهن في تطوير الاتصال الرقمي بشكل خاص وسائر قطاعات الاتصال الحكومي، وكيفية تمكين مزيد من النساء من لعب أدوار أكثر تأثيراً في مجتمعاتهن والمساهمة في تحقيق التنمية ببلدانهن.

وستناقش الجلسة عدة محاور؛ أبرزها دور القيادات النسائية في ترسيخ مبدأ التكامل والمشاركة، وآليات تمكين المرأة من المهارات والخبرات اللازمة لممارسة دورها بتنمية المجتمع في ظل المتغيرات المتسارعة، ودور القيادات النسائية في تطوير الإعلام الاجتماعي والارتقاء بالمنظومة القيمية والمهنية في هذا المجال، مع الحفاظ على الخصوصية الثقافية والاجتماعية.