عمان - بترا

بلغت إيرادات مجموعة شركة حكمة فارماسيوتيكلز بي. إل. سي. التي تمثل مجموعة الشركات الدوائية متعددة الجنسيات وسريعة النمو، مليارا و936 مليون دولار بانخفاض نسبته 1 في المائة، مع ارتفاع 1 في المائة بالعملة الثابتة، "بالرغم من التحديات الصعبة التي يشهدها السوق في الولايات المتحدة الأميركية"، حسب بيان للشركة اصدرته اليوم الأربعاء.

ومجموعة شركة حكمة فارماسيوتيكلز مدرجة في سوق لندن المالي تحت الرمز HIK وفي سوق ناسداك دبيHIK، وفي أسواق الأدوية المتاحة بدون وصفة HKMPY.

وحسب نتائج الشركة المالية المدققة الأولية للسنة المنتهية في 31 كانون الأول 2017، التي اعلنت عنها اليوم الأربعاء، فقد حقق قطاع الأدوية الجنيسة (أي من جنس الدواء الأصلي) ارتفاعا بنسبة 2 في المائة في الإيرادات لتصل إلى 615 مليون دولار، مقارنة مع 604 ملايين دولار في عام 2016.

ووصلت إيرادات قطاع أدوية المحاقين للمجموعة حول العالم ما قيمته 776 مليون دولار، مسجلة بذلك انخفاضا بنسبة 1 في المائة، بينما بلغت إيرادات الأدوية ذات العلامة التجارية المسجلة 536 مليون دولار بانخفاض نسبته 4 في المائة، وارتفاعا بنسبة 2 في المائة بالعملة الثابتة.

وعلى الصعيد المؤسسي، عينت المجموعة سيجي أولافسون رئيسا تنفيذيا لها، والذي يمتلك قدرات كبيرة في مجالات الأعمال التجارية والتشغيلية مع خبرة واسعة في القيادة وتحسين الأداء وتحقيق النمو. إضافة إلى ذلك، عملت المجموعة على تعزيز الفرق الإدارية لقطاعات الأدوية الثلاثة الرئيسية بهدف تنفيذ استراتيجيتها بفعالية، وتقوية العلاقات مع العملاء وتعزيز كفاءة برنامج البحث والتطوير للمجموعة.

وشهد عام 2017 البدء بتوحيد منشآت تصنيع الأدوية الجنيسة لدى الحكمة، وذلك من أجل تحسين الإنتاجية وزيادة مستوى الكفاءة التشغيلية، كما تم تعزيز مكانة المجموعة كشريك مفضل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في المجالات العلاجية الرئيسية لأمراض القلب والأوعية الدموية والأورام وأمراض الجهاز العصبي المركزي، من خلال إبرام اتفاقيات شراكة موسعة مع شركاء رئيسيين "تاكيدا" و "سلتريون".

يذكر أن الحكمة أطلقت 44 تركيبة دوائية جديدة في جميع الأسواق التي تتواجد فيها، مما ساهم في توسيع محفظة منتجاتها العالمية، كما بدأت الشركة بإجراء دراسة سريرية نهائية جديدة فيما يتعلق بالحصول على موافقة لطلب ترخيص دواء جديد مختصر لإصدارها الجنيس من عقار (أدفير ديسكاس).

وفي خطوة اعتبرتها الشركة مهمة، كشفت الحكمة عن هويتها المؤسسية العالمية الجديدة، والتي تحمل عنوان "صحة أفضل. في متناول اليد. كل يوم"، كما تشمل تصميما جديدا لشعار الشركة وهويتها المرئية. وضمن هذه الخطوة أعلنت الحكمة عن توحيد جميع شركاتها في جميع أنحاء العالم تحت هذه العلامة التجارية لتعزيز مستويات الكفاءة، والحد من التعقيدات وتمكين الموظفين من خدمة العملاء بشكل أفضل.

وقال رئيس مجلس الإدارة التنفيذي للحكمة سعيد دروزة إنه "رغم تزايد حجم التحديات المرتبطة بصناعتنا، تمكنت المجموعة من تحقيق أداء قوي في عام 2017، مما يدل على فعالية نموذج أعمالنا المتنوع".

وأضاف أن قطاع الأدوية ذات العلامة التجارية المسجلة حافظ على استقرار ربحيته، كما استمر قطاع أدوية المحاقين بأدائه المرن والثابت؛ إذ سجل ارباح جيدة رغم ظهور منافسين جدد لأبرز منتجاتنا، معتمدا بذلك على مكانتنا القوية في قطاع المستشفيات في سوق الولايات المتحدة الأميركية.

وأكد أنه كان للتنافسية الحيوية المتزايدة في سوق الولايات المتحدة الأميركية، بما في ذلك ضغوط التسعير المكثفة، "تأثيرا على أعمالنا في مجال الأدوية الجنيسة، وتحديدا، على أنشطة مختبرات (وست وارد كولومبس)، كما تأثرنا بشكل كبير بفعل تأخر الموافقة على طلب ترخيص العقار الجنيس "أدفير ديسكاس".

وقال دروزة إنه ونتيجة لهذه العقبات، "كان علينا خفض نشاطنا في مختبرات (وست وارد كولومبس)، لنعكس القيمة الحقيقية لهذه الأعمال".

وتابع دروزة "لنزيد من قدرتنا على المنافسة وتحقيق الأهداف التي نطمح إليها، أجرينا تغييرات جذرية على الهيكل التنظيمي للمجموعة، حيث تم أخيرا تعيين سيجي أولافسون في منصب الرئيس التنفيذي.