عمان - عودة الدولة

أكرم أمس فريق الجزيرة لكرة القدم ضيفه السويق العُماني برباعية أهداف دون رد على ستاد عمان في الجولة الرابعة لـ كأس الاتحاد الآسيوي ليعزز صدارة المجموعة الأولى بالنقطة العاشرة.

وسيطر الجزيرة على المجريات منذ الحصة الأولى ليسجل ثلاثية قبل ان يضيف الرابع في الشوط الثاني وينجز مهمة الضيافة مع استمرار سطوع نجومه بالشهية الهجومية، ويظهر طرفي المجموعة القوة الجوية العراقي (7) المشارك والمالكية البحريني (3) بعد تأجيل حوارهما حتى 17 نيسان القادم.

ويترقب الجزيرة خامس وسادس الجولات امام القوة الجوية والمالكية على التوالي 10و24 نيسان القادم.

مثل الجزيرة: عبدالله الزعبي، فراس شلباية، يزن العرب، زيد جابر، مهند خيرالله (سليمان ابو زمع)، عمر مناصرة، نور الدين الروابدة، محمد طنوس، عدي جفال، عبدالله العطار (شادي الحموي)، أحمد العيساوي (عصام مبيضين).

مثل السويق: فايز الرشيدي، باسي دينج، صلاح السيابي، محمود المشفري (عمار الشيادي)، علي البوسعيدي، عبد العزيز المقبالي، احمد الخميسي، عبد العظيم العجمي، عبدولا دينج، خالد الهاجري (ياسين خليل)، حسين الحضري.

قصة الأهداف

د38: تابع خيرالله كرة عرضية وضعها رأسية متقنة بالشباك.

د40: ارسل العطار تمريرة ذكية تابعها جفال ارضية على يمين الرشيدي.

د 45+3: مرر جفال كرة حاول طنوس تسجيلها ليبعدها الرشيدي وتجد العيساوي يكملها بالشباك.

د85: مرر شلباية كرة ذكية احدثت دربكة وسددها طنوس بالشباك.

شريط الفرص

الجزيرة

د49: سدد جفال كرة قوية ابعدها الرشيدي

د58: توغل العيساوي وسدد كرة قوية امسكها الرشيدي.

السويق

د27: ارسل المقبالي رأسية ابعدها الزعبي ركنية.

الرسم التكتيكي

حاول السويق مباغتة صاحب الضيافة بكرات تناقلها المقبالي والهاجري والبوسعيدي، لكن خيرالله والروابدة وجابر ادركوا تلك المحاولات ونجحوا في ايقاف المد حتى ان الزعبي ابعد الكرات اولاً بأول.

تحركات الجزيرة التنظيمية تفوقت على السويق من خلال الانتشار السريع وانطلاقات الروابدة والعيساوي والعطار الذي ارهق السيابي والخميسي، وتعددت الهجمات دون وجود الفرص الخطيرة بمعناها الحقيقي ليظهر الجزيرة بكرات مميزة باشرها العيساوي بمراوغاته وكانت بمثابة الاعلان عن زيارة الشباك للمرة الاولى عبر خيرلله وفتح بوابة لتخطي الجدار الدفاعي الذي لم يصمد حيال توغلات طنوس وبراعة جفال ليتم التعزيز عبر جفال ثم استغل العيساوي الفراغات واضاف الثالث قبل الاستراحة وسط استغراب الرشيدي وهو يكرر طلعات وراء الكرات دون جدوى.

كثف الجزيرة ضغطه مبكرا منذ انطلاق الحصة الثانية، وادرك السويق انه منطقته الدفاعية لم تعد بمأمن بعد تعرضها لكرات متتالية، واتضح ان الجزيرة ارهق السويق بسرعة اللعب على عكس الضيف البطيء وكأنه يفتقد حماس المنافسة ليلجأ لسلاح التبديلات كخيار جديد بظهور الشيادي وياسين واشترك ابو زمع بدل خيرالله ومبيضين مكان العيساوي وواصل الجزيرة الضغط الهجومي مستغلا غياب الدفاع ليسجل الرابع، وظهر الجزيرة بثقة خلال مجريات الوقت المتبقي وسلم السويق امره للنتيجة مع انه حاول التقليص.

ظفار العُماني (1) الفيصلي (0) .. قراءة خاطئة



مدافع الفيصلي انس بني ياسين (يمين) يحاول الوصول للكرة قبل هوجو لوبيز

عمان - حابس الجراح

استمر الفيصلي متصدرا لمجموعته الثالثة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، رغم تلقيه أمس خسارة مفاجئة من مضيفه ظفار العُماني 0-1 على ملعب السعادة بمجمع صلالة بالجولة الرابعة.

ومني الفيصلي بالخسارة بعد القراءة الخاطئة من مديره الفني نيبوشا للمواجهة التي جاءت امام فريق طامح بالنقاط وساعي لمصالحة جماهيره، ليتفاجئ -الفيصلي- بحصار وجدية واضحة من اصحاب الارض وسط تشكيلة وتغييرات حملت الكثير من علامات الاستفهام ادت الى خسارة في غير وقتها.

الفيصلي بقي بالصدارة (7 نقاط) في حين رفع ظفار رصيده للنقطة (4)، في وقت كان الانصار اللبناني يخدم الفيصلي بتغلبه على الوحدة السوري 1-0 في لبنان، ليرفع الاول رصيده للنقطة (6) ويبقى الاخير (5).

مثل الفيصلي: يزيد ابو ليلى، سالم العجالين، ياسر الرواشدة، انسبني ياسين، انس الجبارات (احمد هايل)، عدي زهران، محمود مرضي (احمد سريوة)، دومنيك مندي، خليل بني عطية (مهدي علامة)، يوسف الرواشدة، البان ميها.

مثل ظفار: عبد المجيد سلام، علي سالم، تامر حاج محمد، عبد السلام عامر (احمد سليم)، مانع سبيت، معتز صالح، عبدالله فواز، قاسم سعيد، عمرو جنيات، هوجو لوبيز (ناشد عبد القادر)، خليل الدرمكي (عصام البارحي).

قصة الهدف

د 40: بعد دربكة داخل منطقة الجزاء، وصلت الكرة لأقدام سعيد الذي سدد كرة زاحفة في شباك ابو ليلى.

شريط الفرص

الفيصلي

د 16: نفذ ميها ركنية، هددت المرمى.

د 22: سدد يوسف الرواشدة -بعد انفراد- في الشباك الجانبية.

د 71: سدد مندي قذيفة مرت فوق العارضة.

د 78: رأسية ياسر الرواشدة جاورت القائم.

ظفار

د 32: ابعد الرواشدة تهديد تسديدة الدرمكي.

د 70: انسل البارحي من خلف المدافعين وسدد فوق المرمى.

د 84: واجه البارحي ابو ليلى وسدد فوق العارضة.

د 90: كرة صاروخية زاحفة من سعيد ابعدها الرواشدة قبل تجاوزها خط المرمى.

الرسم التكتيكي

بدأ الفريقان اللقاء بالتبادل المشترك للكرة مع افضلية نسبية للفيصلي خلال الربع ساعة الاولى.

ظفار من جانبه استمر بنسق واضح وهو البحث عن تسجيل اول هدف له في المسابقة، ليجد امامه طرق ومنافذ مغلقة.

ولم ترتق المباراة في النصف ساعة الاولى الى المستوى المنشود من الفيصلي وهو يدافع عن صدارته رغم معرفته الكافية لصاحب المكان، الا ان عامل الارض -قبل الجمهور- لعب لصالح اصحابه حين وجد الفيصلي نفسه في ملعب ضيق نسبياً.

في الربع ساعة الاخيرة، ورغم تحكم الفيصلي في المجريات الا ان الافضلية بدأت بالانحياز لاصحاب الارض عندما وقع مرمى الفيصلي تحت الضغط المتواصل نتيجة لتراجع لاعبيه غير المبرر.

التراجع الفيصلاوي والاستسلام للمد العُماني مكن ظفار من احراز هدف السبق بعد الكثير من علامات الاستفهام التي احاطت بتصرف مدافعي الفيصلي حين التعرض لضغط حقيقي.

بدأ المدير الفني نيبوتشا المشهد الثاني بتبديلين بهدف التعديل واتبعه بتبديل في الوسط سعيا لاكمال منظومة الفريق الذي بحث جديا عن التعديل الا ان ذلك لم يخدم المخططات التي استشعرها المدير الفني لظفار حسام السيد باكرا.

استمر الفيصلي مسيطرا لكن وسط حالة من التوتر شابت الشكل العام للفريق خلال تنفيذ الطلعات الهجومية في حين حافظ ظفار على ذات النسق وتمثل بالبناء البطيء للهجمات والتركيز على مكامن القوة لدى الفيصلي.