عمان - رهام فاخوري

بحث خبراء اردنيون والمان في مجال التعليم العالي خلال مؤتمر امس دمج اللاجئين بشكل افضل في النظام الجامعي الاردني وايجاد حلول للطلب المتزايد عليه من قبل اللاجئين.

وتوصل اللقاء لتوصيات اهمها تقديم المشورة الدراسية خصوصا احتياجات اللاجئين وتحسين التنسيق بين الجامعات. كما تم التوصية بتنسيق افضل من الحكومة الأردنية مع الجهات المانحة.

وتدير الوكالة الالمانية للتعاون الدولي والهيية الالمانية للتبادل الاكاديمي حاليا برنامج «التعليم العالي يصنع افاقا للشباب السوريين والاردنيين»والذي تموله الوزارة الالمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية.

وبدأ البرنامج عام 2015 ولديه الان اكثر من ثمانين ممن حصلوا على منح دراسية، نصفهم من الاردنيين والنصف الاخر سوريين.

وقال وزير التعليم العالي الدكتور عادل الطويسي، ان الاردن يقف على اسس اخلاقية عالية فيما يخص الطلاب السوريين لمتابعة تعليمهم العالي. ومهد الاردن في السنوات الماضية الطريق امام الطلبة السوريين للانتقال بسلاسة الى نظام الجامعات الاردنية.

ويمثل الطلاب السوريون حاليا ما نسبته 15٪ من مجموع الطلاب الاجانب الذين يدرسون في موسسات التعليم العالي الاردنية.

وأعربت السفيرة الالمانية، بيرغيتا ماريا سيفكر-ايبرله، عن تقديرها للتعاون القائم بين الاردن والمانيا.

واشارت الى ان وصول الطلاب اللاجئين الى التعليم العالي في الاردن يزال غير كاف.

واضافت « يمكننا تحمل نشوء فجوة خطيرة في تعلّم جيل الشباب السوري ، هذا الجيل الذي سيحمل على عاتقه يوما ما اعادة بناء سوريا. لذلك ينبغي علينا ان نوحد كل جهودنا لمنع نشوء «جيل ضايع».

وشددت السفيرة على اهمية التعليم النوعي من اجل التنمية المستدامة واشارت الى الجهود التي تبذلها الحكومة الالمانية في هذا المجال عبر مبادرة البرت اينشتاين وتدعم المانيا حالياً 703 طلاب سوريا ممن حصلوا على منح دراسية في متابعة تعليمهم العالي في الاردن.

وقالت المديرة القطرية للوكالة الدكتورة ميشايي باور، ان الجامعات الالمانية كانت مبهورة بـ «المجموعة المستهدفة» الجديدة من الطلاب اللاجئين، اذ شكل ذلك منحنى تعليميا مهماً لهم. وهذا ليس فقط من حيث الكمية، ولكن من حيث الجودة. وابرزت باور رحلة التعلم المشتركة للحاصلين على المنح من الالمان والاردنيين خلال الموتمر.

وحدد المشاركون في جلسات العمل المختلفة امكانات ابداعية كبيرة ناجمة عن وجود الطلاب السوريين في نظام التعليم العالي الاردني.