الرأي - رصد

عرض الإعلامي المصري محمد الباز، تسجيلا صوتيا لداعية سلفي يدعى "هشام البيلي"، يطالب فيه اللاعب الدولي المصري محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي ومنتخب مصر، بالتوبة وترك كرة القدم.

ووصف الداعية سجود صلاح بعد إحرازه الأهداف بأنه أمر غير شرعي، على حد قوله.

من جانبه، أكد الدكتور عبدالله النجار، عضو مجمع البحوث المصري، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "90 دقيقة" المذاع على فضائية "المحور"، أنه لا يعلم شيئا عن الداعية السلفي هشام البيلي، وما طبيعة عمله أو طبيعة ما درسه ليقول ذلك، مشيراً إلى أن الفقه ليس قراءة كتاب أو كتابين، ومن يتحدث بالحلال والحرام عليه أن يكون دارس للفقه بشكل صحيح.

وتابع النجار، أن اللاعب الدولي محمد صلاح حول الرياضة إلى قيمة أخلاقة إسلامية، وهذا شيء يحسب له، لافتا إلى أن "صلاح" نشأ في بيئة ريفية متدينة ويتحلى بأخلاق الإسلام، وعمل من الخير في بلده ما لم يفعله الكثيرون.

وشدد على أن هذا الداعية السلفي عليه أن يتوب عن قوله ويتراجع عنه، مضيفاً أن أمثال هؤلاء يجب أن يعاملوا معاملة الجاني على المسلمين والإسلام وأن يؤدبوا بدلا من الرد عليهم بالكلام.