عمان- علاء القرالة

قال مصدر مطلع في وزارة المالية أن تراجع التخليص على مركبات الهايبرد خلال الفترة الماضية سببه قيام المستوردين والتجار باستيراد اعداد كبيرة مقارنة مع حاجة السوق خلال الشهر الاخير من العام الماضي والشهر الاول من العام الحالي وليس بسبب القرارات الحكومية كما يردد البعض.

وقال المصدر الى»الرأي» أن معدل استيراد مركبات الهايبرد قبل نهاية العام الماضي يصل الى ما يقارب 2500 مركبة في الشهر ، مشيرا الى ان التجار وابان القرارات الحكومية الاخيرة قاموا برفع معدل الاستيراد والتخليص على هذا النوع من المركبات بما يقارب 9100 مركبة في شهر كانون أول الماضي وما يقارب 3 الاف مركبة خلال الشهر الاول من العام الحالي بما مجموعه 12100 مركبة دخلت السوق اي ما يكفي حاجة السوق الى شهر نيسان المقبل اذا ما تم احتساب المعدل الحالي وهو 2500 مركبة لكل شهر .

وبين المصدر أن هناك مبالغة واضحة بان يتم ربط تراجع عمليات التخليص والاستيراد على مثل هذه المركبات بالقرارات الحكومية الاخيرة ، مبينا انها تاتي من قبيل تأجيج الرأي العام والضغط المبطن على الحكومة للتراجع عن هذا القرار الذي يأتي ضمن برنامج الاصلاح المالي والحكومي والهادف الى ازالة التشوهات عن الاعفاءات الضريبية .

وبلغ مجموع المركبات «الهايبرد» التي تم التخليص عليها للسوق المحلي من «المنطقة الحرة» الزرقاء خلال عام 2017 نحو 37.4 الف مركبة تقريبا وحسب احصائية صادرة عن هيئة مستثمري المناطق الحرة الاردنية، بلغ مجموع المركبات الداخلة خلال كانون الاول الماضي والتي تعمل بمحرك البنزين 1.7 الف في حين بلغ مجموع المركبات « الهايبرد» نحو 8.1 الف و 3.7 الف مركبة للتصدير ،وبلغ مجموع المركبات الداخلة للسوق المحلي خلال تشرين الثاني الماضي والتي تعمل بمحرك البنزين نحو 2.5 الف مركبة و 3.4 الف مركبة هايبرد « و 3.2 الف مركبة للتصدير .

وحسب القرار الحكومي والذي صدر في الجريدة الرسمية اخيرا فانه سيتم استيفاء ضريبة خاصة على سيارات الركوب التي يتجاوز وزنها 1000 كغم بمبلغ 500 دينار وسيارات الركوب التي يزيد وزنها عن 1000كغم ولا يتجاوز 1250كغم مبلغ 750 دينارا و سيارات الركوب التي يزيد وزنها على 1250 كغم ولايتجاوز 1500 كغم مبلغ 1000 دينار وسيارات الركوب التي يزيد وزنها 1500 كغم 1500 دينار .