عمان - حابس الجراح

يظهر الفيصلي من جديد، عند الخامسة والنصف من مساء اليوم، عندما يحل ضيفا على ظفار العُماني على ملعب صلالة، ليؤكد صدارته للمجموعة الثالثة من كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم

وبدأ الفيصلي مشواره في البطولة بتعادله مع الوحدة السوري (2-2)، ومن ثم الفوز على الأنصار اللبناني (3-1)، ومؤخراً الانتصار على ظفار (2-0)، لينفرد بصدارة المجموعة (7 نقاط)، ويتقدم بفارق نقطتين عن مطارده الوحدة السوري، فيما يتذيل ظفار ترتيب المجموعة بـ نقطة يتيمة.

وبحسب لائحة البطولة فإنه يتأهل بطل كل مجموعة من المجموعات الثلاث لمنطقة غرب آسيا، إلى جانب أفضل وصيف في المجموعات الثلاث.

وتشهد الجولة اليوم لقاء الانصار اللبناني (3) مع الوحدة السوري (5).

وكان الفيصلي وصل أمس الى مسقط قبل ان يستأنف تحضيراته في مدينة صلالة بتدريب مسائي خفيف بقيادة المدير الفني نيبوشا وبحضور كافة اللاعبين عدا المحترف البولندي لوكاس الذي تعرض لوعكة صحية مفاجئة، حالت دون مغادرته مع الفيصلي.

وضم وفد الفيصلي 18 لاعبا هم: يزيد أبو ليلى، نور بني عطية، أنس بني ياسين، ياسر الرواشدة، سالم العجالين، عدي زهران، السنغالي دومنيك مندي، يوسف الرواشدة، يوسف ابو جلبوش، مهدي علامة، خليل بني عطية، الألباني ميها، أنس جبارات، بلال قويدر، محمود مرضي، أحمد هايل، أحمد سريوة ومحمد عمر الشيشاني».

الفوز مطلب والحذر واجب

ويسعى الفيصلي الى العودة بنقاط المبارة، بهدف المحافظة على صدارته، وتعزيز حظوظه في الاقتراب من الدور التالي، وهو الامر المنطقي كون الفريق يمر بحالة معنوية وفنية عالية، حيث واصل انتصاراته على الصعيدين المحلي والآسيوي، وشهد مؤشر الأداء تصاعداً ملحوظاً.

ويدرك الفيصلي أن أداء منافسه ظفار لا يتناسب مع ترتيبه، حيث أن الفريق يضم عناصر مميزة وقادرة على التهديد، لذلك فإنه سيتعامل معه بحذر، لاسيما وأن اللقاء خارج القواعد.

في المقابل، فإن ظفار يدرك أن تلقيه خسارة جديدة يعني تبخر حظوظه في المنافسة، لذلك مطالب برد الاعتبار أمام الفيصلي، وتحقيق فوز يحيي الآمال.

وفي سياق متصل، حرصت إدارة الفيصلي، على توزيع مكافآت مالية على لاعبيها قبيل المغادرة إلى عُمان، حرصا على الايفاء بوعودها، خصوصا بعد الفوز الأخير على الرمثا بدوري المحترفين، قبل أن يعد بمزيد من المكافآت في حال العودة من سلطنة عمان بكامل النقاط.

رأي فني

من جانبه المدير الفني للفيصلي نيبوشا، اكد ان هاجس الفوز والنقاط هو مايشغل الفيصلي في هذه المواجهة التي وصفها بالمهمة كون الفريق في الصدارة وهو الامر الذي يتطلب بذل كل الطاقات من اجل الخروج بنتيجة ايجابية تقرب الفريق من الدور الثاني ، بل وتدعم الفريق ايضا معنويا من اجل الاستمرار بتقديم مستوى عال خلال منافسات الدوري المحلي.

وحول غياب نجم الفريق لوكاس، بين نيبوشا ان البدائل حاضرة حيث ان الفريق بات يقدم اداء متوازنا بمن حضر من اللاعبين مؤكدا في الوقت ذاته قدرة الفيصلي على تقديم اداء يرضي فيه جماهيره المتعطشة للألقاب.

من جانبه، أكد المدير الفني لظفار السوري حسام السيد، ان الفوز هو الطريق الوحيد للعودة بالفريق ولو كانت معنوية.