عمان - رويدا السعايدة

أطلق طلاب من جامعة اليرموك حملة توعوية تحت عنوان (بنت ١٥) للحد من زواج القاصرات والزواج المبكر في المملكة.

ووفقا لمؤسس المبادرة منذر حسين، جاءت الفكرة تطبيقا عمليا لتدريب مختص بكيفية إنشاء حملات كسب التأييد ضمن برنامج «أشارك+» المنفذ من عمادة شؤون الطلبة في الجامعة.

لاحظ حسين ازدياد حالات الزواج المبكر في السنوات الأخيرة، والآثار السلبية المترتبة عليها من مشاكل اجتماعية ونفسية وصحية واقتصادية أطلق العمل عليها تحت مسمى (بنت ١٥... فرحتها مش دبلتها).

ويسعى حسين وفريق العمل المكون من ١٨ طالباً وطالبة من مختلف التخصصات إلى الحد من ظاهرة الزواج المبكر وزواج القاصرات في الأردن، بتشديد الرقابة على الشروط تزويج من أتم الـ١٥ من عمره حسب قانون الأحوال الشخصية (المادة ١٠) تمهيدا لالغائها كليا بالمستقبل.

وتهدف الحملة، التي انطلقت نهاية العام الماضي بغطاء رسمي من الجامعة إلى توعية المجتمع المحلي بسلبيات هذه الظاهرة وخطورتها على المجتمع، والفتيات تحديدا.

الحملة تؤكد أهمية تطبيق إلزامية التعليم حتى سن الـ16 ودوره في تحجيم الظاهرة، كما تسعى الى توجيه عدد من التوصيات للجهات المعنية بتطبيق الاستثناءات الواردة بالقانون لزواج من هم بعمر الـ15.

وتنقسم نشاطات الحملة الى قسمين؛ الأول يختص ببناء شراكات وتحالفات مع المؤسسات والمنظمات والمبادرات التي تدافع عن المرأة، وجمع تواقيع تأييدهم للحملة لتقديمها لمجلس النواب، وتوحيد جهود العاملين على القضية لتوسيع نطاق التأثير وسرعة الإستجابة.

يتولى القسم الآخر التوعية من خلال ورشات عمل وأنشطة تفاعلية بالمراكز الشبابية والتجمعات لرفع وعي المجتمع حيال هذ الظاهرة ومخاطرها، باستهداف الأهالي والأمهات والفتيات اليافعات،إضافة الى المحتوى الرقمي الذي ينشر بواسطة صفحة الحملة على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك (Bent15 _ بنت١٥).

وعن مستقبل الحملة يقول حسين: «نعمل على استكمال سلسلة التحالفات، وبدأنا نشهد تواصلا كبير مع حملتنا من الجمعيات والمؤسسات المعنية، وهذا مؤشر قوي على نجاح استراتيجياتنا بالعمل».

وسيجتمع فريق الحملة بلجنة المرأة وشؤون الأسرة النيابية لبحث الإنجازات التي تحققت حتى اليوم معهم.

ويوضح حسين إلى ما ورد في دائرة قاضي القضاة فإن 10868 حالة زواج مبكر شهدتها المملكة عام 2015 بزيادة بنسبة 34% عما كان عليه عام 2011، ولهذه الزيادة الملحوظة أثار سلبية على المجتمع ككل،وخصوصاً الفتيات ففي دراسة أجرتها اليونسيف تشير إلى أن 28% من القاصرات المتزوجات يتعرضن للعنف.