الرأي - وكالات

أعلنت اليونان إيقاف مباريات كرة القدم بعد نزول مالك نادي باوك سالونيكي أرض الملعب وهو مسلح، مساء الأحد، وذلك لحين التوصل "لصيغة مقبولة لدى الجميع".

وقرر الاتحاد اليوناني إيقاف منافسات الدوري اليوناني بعد أحداث فوضوية جرت في نهاية لقاء باوك سالونيكي وأيك أثينا، في قمة منافسات الدوري.

وأوقف حكم لقاء قمة المرحلة 26 من الدوري اليوناني المباراة في الدقيقة 90، بعد أعمال شغب شهدت نزول رئيس نادي باوك أرض الملعب "مسلحا" لتهديد الحكم.

وكانت نتيجة اللقاء تشير إلى التعادل السلبي بين أيك الضيف المتصدر برصيد 55 نقطة، وباوك صاحب المركز الثالث وله 50 نقطة، حتى أحرز صاحب الملعب هدفا في الدقيقة 90.

إلا أن حكم اللقاء ألغى الهدف بداعي مرور الكرة بين قدمي لاعب متسلل، فما كان من إيفان سافيديس رئيس نادي باوك وبعض من مرافقيه وحراسه إلا اقتحام الملعب، وتهديد الحكم.

ونزع سافيديس معطفه في خضم أعمال الشغب، كاشفا عن سلاح شخصي معلقا إلى وسطه.

واضطر الحكم إلى تعليق اللقاء بعد الفوضى التي شهدها الملعب دون أن يطلق صافرة النهاية، إلا أن باوك اعتبر أن اللقاء انتهى بفوزه بهدف نظيف، وذلك في تغريدة على موقع "تويتر"، فيما لم يعلق أيك على الموقف النهائي للمباراة.